المملكة اليوم

أحب الأعمال إلى الله.. إمام الحرم يوصي بالمداومة على الذكر



قال فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ د. ياسر بن راشد الدوسري إن ذكر الله هو أزكى الأعمال وخير الخصال وأحبها إلى الله.
وأكد أن نصوص الوحيين تضافرت واستفاضت في بيان فضل الذكر وما اله من عظيم الثواب والأجر وما أعد لأهله من عواقب حميدة ودرجات رفيعة في الدارين، مستشهدًا بقول الله “والذاكرين الله كثيرا والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما”.

منافع الذكر

وبين أن ذكر الله يحي القلب من مواته ويفيق الإنسان من سباته، ويوصل الذاكر إلى المذكور حتى يصبح الذاكر مذكورًا، مستشهدَا بقول الله “فاذكروني أذكركم”.
وأشار إلى أن الله علق الفلاح باستدامة الذكر، فقال الله “واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون”، مؤكدًا أن الله توعد بالخسران من لهى وغفل عن ذكره، وأن العبادات لم تشرع إلا لإقامة ذكر الله.
وأكد أن الذكر جالب للنعم المفقودة وحافظ للنعم الموجودة، فمن منفاعه أنه يورث القلب حياة، فهو له كالقوت، كما أنه يورث الذاكر الاقترابن فعلى قدر ذكر العبد لله يكون قربه.
والذكر طمأنينية للقلوب، وهو سبب لتنزل السكينة وغشيان الرحمة، كما أن الله يباهي بالذاكرين ملائكته.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى