سياحة و سفر

إليك أفضل 5 وجهات خريفية بالمملكة تستحق زيارتك القادمة


مع انتهاء فصل الصيف، يسدل الخريف ستاره على المملكة لينشر أجوائه الناعمة بمختلف مناطقها. وتضم المملكة عددًا من الوجهات التي تتميز بخريف يختلف عن أي مكان آخر بالعالم، وتمثل مقصدًا مثاليًا للمواطنين والسياح لقضاء وقت من المتعة والاستجمام.

إليكم أفضل الوجهات الخريفية التي يمكنكم زيارتها في المملكة حسب موقع “روح السعودية”:

أخبار متعلقة

 

1500 فعالية.. تفاصيل مشاركة “إثراء” في مبادرة “الشرقية تبدع”
“الصقارة”.. قِيَم أصيلة تتوارثها الأجيال الشابة في الطائف

جدة

إلى جانب سلسلة المهرجانات والمناسبات المستمرة على مدار العام، يؤثر موقع جدة الجغرافي مباشرةً على مناخها، فتتميز بحرارة معتدلة في فصل الخريف وتراوح بين 18 و20 درجة مئوية، مع العلم أن مساحتها تمثل 3% من إجمالي مساحة المملكة.

وتمثل جدة نموذجًا استكشافيًا وواجهة بحرية مميّزة، ومقصدًا مثاليًا لقضاء العطلات وتنظيم الرحلات والقيام بالأنشطة الترفيهية والتراثية وبالمغامرات.

عسير

تقع منطقة عسير، وعاصمتها أبها، في جنوب غرب المملكة. وتشكل وجهة سياحية ترفيهية بامتياز، إذ تتميز بطابعها العربي الأصيل وتنوّع مناخها المعتدل وروعة تضاريسها، إضافة إلى مواقعها التاريخية والأثرية.

في عسير يمكن للزائر الخلود إلى الراحة والهدوء وسط المرتفعات والسهول الساحرة، واكتشاف روعة الطبيعة وجمالها التي تقضي على القلق والتوتر.

نجران

تتميز منطقة نجران بمناخ معتدل خلال فصل الخريف. وتعد أشهر (مارس، أبريل، مايو، سبتمبر ونوفمبر) من أفضل الأوقات للزيارة.

وتتمتع هذه المنطقة ببعد تراثي يرتبط بتاريخ المملكة وحضارتها. وإلى جانب المعالم التاريخية والأثرية، تضم العديد من المواقع الطبيعية الترفيهية، منها: المنطقة الأخدودية، متحف نجران للآثار والتراث الشعبي، قصر الإمارة التاريخي، قلعة بدر الجنوب.

بالإضافة إلى المنتزهات مثل منتزه الغثمة (وهو غابة من أشجار السدر)، ومنتزه الزهرة، ومنتزه الهيجة.

تبوك

تشكل تبوك نموذجًا تندمج فيه ملامح الحضارة والتاريخ ومعالم الطبيعة. حيث نقوشها القديمة التي تعود إلى أكثر من 10 آلاف عام، وصخورها ومناطقها الجبلية. وكذلك موقعها الذي يطلّ من الشرق على جوف وحائل، ومن جهة الغرب على البحر الأحمر وخليج العقبة.

وموقعها الجغرافي بشمال غرب المملكة وهبها طقسًا مثاليًا في هذا الفصل من العام، يجعل زيارتها تجربة لا تُنسى.

تشكل تبوك نموذجًا تندمج فيه ملامح الحضارة والتاريخ ومعالم الطبيعة - روح السعودية

وادي حنيفة

محبي الطبيعة والتأمّل لا بد أن يضعوا وادي حنيفة بالرياض على برنامج زيارتهم للمملكة.

يعتبر وادي حنيفة، الممتد من شمال غرب الرياض إلى جنوبها، أحد أكبر وديان المدينة وأكثرها أهمية. وتكسوه الأشجار من كلّ اتجاه.

يوفر للزوار فرصة للاسترخاء في أحضان الطبيعة والاستمتاع بمشاهدة المياه الجارية، إلى جانب المناظر الطبيعية وأسراب الطيور والأسماك.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى