أخبار العالم

اتهام سفير أمريكي سابق بالتجسس لصالح كوبا



أُلقي القبض على السفير الأمريكي السابق فيكتور مانوال روشا يوم الجمعة، بتهمة العمل سرًا منذ أوائل ثمانينيات القرن العشرين لحساب أجهزة الاستخبارات الكوبية كعميل أجنبي “سري”، وفقًا لشكوى مكتب التحقيقات الاتحادي المقدمة في محكمة ميامي الاتحادية.

ويبلغ روشا من العمر 73 عامًا، وله مسيرة مهنية طويلة في الحكومة الاتحادية، وهو سفير سابق في بوليفيا، عمل أيضًا دبلوماسيًا كبيرًا في قسم رعاية المصالح الأمريكية في كوبا، وأمضى عطلة نهاية الأسبوع في الحجز بمركز الاحتجاز الاتحادي في ميامي، ومثُل لأول مرة أمام محكمة اتحادية بعد ظهر الاثنين.

هيئة محلفين كبرى

وقال ممثلو الادعاء الاتحادي، إنهم يعتزمون تقديم لائحة اتهام أمام هيئة محلفين كبرى اليوم الثلاثاء، والسعي لاحتجازه في جلسة استماع غدًا الأربعاء، أمام قاضي الصلح إدوين توريس الذي وقّع على الشكوى لاعتقال روشا.

وتتولى المحامية جاكلين أرانجو الدفاع عن روشا، وهي مدعية اتحادية سابقة في ميامي، ولديها خلفية تتعلق بالأمن القومي، لكنها تعتزم الكفاح من أجل إطلاق سراح روشا قبل المحاكمة.

ومن المقرر مثوله أمام المحكمة في 18 ديسمبر، وعلى الرغم من أن شكوى مكتب التحقيقات الاتحادي لا تتهم روشا بالتجسس لصالح الحكومة الكوبية، فإنها أكبر مسؤول عن إنفاذ القانون في البلاد الذي وصفه بهذه الطريقة في بيان أصدرته وزارة العدل يوم الاثنين.

وقال المدعي العام ميريك جارلاند: “هذا الإجراء يكشف عن واحدة من أعلى عمليات التسلل لحكومة الولايات المتحدة وأطولها أمدًا من قبل عميل أجنبي”.

وتتهم الشكوى الجنائية لمكتب التحقيقات الاتحادي روشا، الذي ولد في كولومبيا وحصل على الجنسية الأمريكية في عام 1978، بالتآمر للعمل كعميل لحكومة أجنبية، والاحتيال على الولايات المتحدة، واستخدام جواز سفر تم الحصول عليه ببيان كاذب.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى