المملكة اليوم

الأميرة نورة بنت عبدالرحمن تقوم بأدوار اجتماعية وإنسانية تاريخية



د. دلال الحربي: الأميرة نورة بنت عبدالرحمن قامت بأدوار اجتماعية وإنسانية تاريخية
أبرزت أستاذة التاريخ الحديث والمعاصر الدكتورة دلال الحربي جوانب متعددة في شخصية الأميرة نورة بنت عبدالرحمن حيث أوضحت أنها قامت بأدوار إنسانية واجتماعية تاريخية ، ما قبل مرحلة تأسيس المملكة العربية السعودية وما بعدها، وكانت عونا للملك عبدالعزيز آل سعود – رحمه الله – حيث كان لها رأي ومشورة في بعض القضايا الاجتماعية.

وأوضحت د. دلال الحربي أن الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لعبت دورا كبيرا في تربية بعض أبناء الملك عبدالعزيز، وتربية بعض الأمراء والأميرات، وهناك أكثر من رسالة للملك عبدالعزيز تشير فيها إلى ذلك، كما كان لها دور في توجيه شباب الأسرة
ونفت د. دلال الحربي أن يكون للأميرة نورة دور في الأحداث السياسية كما يردد البعض، فهي لم تكن مستشارة سياسية للملك عبدالعزيز – رحمه الله- وكان دورها الكبير في القضايا الإنسانية والاجتماعية، وكانت تستقبل الضيفات اللاتي يزرن الرياض، وكانت تقوم بمهام السيدة الأولى .

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده صالون أفق الثقافي بمكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض في السابعة من مساء أمس السبت 21 أكتوبر الجاري بفرع الخدمات وقاعات الاطلاع بطريق خريص بالرياض بعنوان:” الأميرة نورة بنت عبدالرحمن : مسار البحث وانعكاس التجربة” وأدارته أروى أبا الخيل ، وحضره عدد من المهتمين والباحثين والباحثات، حيث أصدرت د. دلال الحربي كتابا عن الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، بعنوان :” امرأة في مسار البناء: نورة بنت عبدالرحمن بن فيصل آل سعود: حياتها ودورها” وكتبت من قبل عنها عدة دراسات في العام 1999م
وذكرت د. دلال الحربي أن الأميرة نورة بنت عبدالرحمن عانت كثيرا في مرحلة الطفولة، حيث نشأت في مرحلة ما بعد انهيار الدولة السعودية الثانية، وشهدت أحداثا مؤلمة وتوفي أحد أشقائها بالجدري، وكانت هناك محاولة اغتيال لوالدها، لكن هذه الأحداث أعطتها صلابة وبعد نظر، وهي وظفت هذه المرحلة الصعبة في طفولتها بشكل جيد انعكس في كثير من مواقفها وحياتها.

وتطرقت د. دلال الحربي في لقائها إلى دراستها عن شخصية الأميرة نورة بنت عبدالرحمن وأنها تحولت إلى العناية بشكل موسع بتاريخ المرأة السعودية بشكل عام، وتخصصت في ذلك وأصبحت رائدة في هذا المجال.

وقالت : ” لدي اعتبارات خاصة بي نتيجة اهتمامي بهذا المجال وممارستي البحثية، ولي الشرف أن أكون رائدة لهذه النوعية من الدراسات، الحقيقة عندي قضية شغلتني وهي: تكوين الوعي بالمرأة والاعتزاز بالهوية، وإذا تكوّن هذا الوعي وترسخ تبدلت الصورة النمطية المعتادة، ومن هنا يمكن تصحيح المعلومات المغلوطة الموجودة خاصة عند الباحثين الغربيين، من أن تاريخ المرأة لا يستحق، لأن الممارسات الاجتماعية ضدها، وهذه معلومات مضللة” .

وأضافت: أردت أن أفند هذه المغالطات، فالمرأة كان لها إسهام وحضور، ومواقف تبعث على الاعتزاز بتاريخنا والمكانة التي أعطيت لها من مجتمعها..
وتحدثت د. دلال الحربي عن كتابها قائلة:
ما بذلته في كتابي عن الأميرة نورة الذي استغرق العمل عليه خمس سنوات، جهد كبير لأن الأمر تطلب قراءة كل شيء، في التاريخ والجغرافيا والمرويات الشعبية والأنساب والقبائل ، وساعدني هذا التنقيب على أن أعثر على معلومات لم يتوصل إليها أحد ، واعتمدت في ذلك على كتابات لفيلبي، وأحمد عبدالغفور عطار
وأشارت د. دلال الحربي إلى أن معظم ما كتب من قبل المؤرخين عربا أو أجانب فيما يخص تاريخ المملكة بشكل عام به كثير من الصور التخيلية وهي غير صحيحة، ليست حقيقة تاريخية، فيجب التأكد من صحة المعلومات المتداولة، خاصة فيما يتعلق بالروايات الشفهية التي تتبدى خطورتها حين تتحول من رواية شفهية إلى معلومة في كتاب، لكن يجب التدقيق في الروايات الشفهية لأنها قد لا تتفق مع السياق العام للأحداث أو ما يخص الشخصية نفسها.

وأضافت: كنت مستمتعة جدا بالقراءة، كل قراءاتي حول الشخصية وكنت أتعمق في القراءات. وبالكتاب وثائق محلية، ووثائق فرنسية وبريطانية، من الأرشيفين الفرنسي والبريطاني، وهذا كله احتاج جهدا كبيرا، وتطلب الكتاب ثلاث زيارات للأرشيف البريطاني .

كنت أبحث في كل المصادر، وكانت هناك معلومة غير دقيقة أن صور الأميرة نورة بنت عبدالرحمن موجودة في الأرشيف البريطاني، وبحثت كثيرا حتى في مركز الشرق الأوسط في أوكسفورد ، وتوصلت إلى أن المعلومة غير صحيحة
واختتمت د. دلال الحربي اللقاء بالقول:
البحث العلمي لا يتوقف، وهو مفتوح للجميع، وأشد ما يؤلمني مسألة: الاستلاب من كتاباتي دون ذكر المصدر أو البعض يأخذون الفكرة ويستخرجون بعض المعلومات وكلها موجودة بكتابي، أنا وضعت اللبنة الأساسية ولكن الباب مفتوح لكل باحث أن يضيف ويكتشف. ومن المفترض أن الباحثات والباحثين يبذلون جهدا أكبر للحصول على معلومات إضافية.

إن المملكة رقعة جغرافية وتاريخية كبيرة ومن يريد أن يبحث في مجال تاريخ المرأة لديه آلاف الموضوعات، وما ينقصنا هو القراءة المعمقة الجادة.

ودعت د. دلال الحربي إلى ضرورة أن تتضمن المناهج التعليمية سير النساء من التاريخ الإسلامي أو التاريخ الحديث، وتعزيز حضور المرأة عبر المناهج خاصة بجامعة الأميرة نورة التي تحمل اسم الأميرة نورة بنت عبدالرحمن والتوسع في دراسة سيرتها.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى