صحة وتغذية

الإكثار منها خطر.. مختصون يوضحون لـ “اليوم” بدائل المضادات الحيوية


كشفت هيئة الغذاء والدواء أن مقاومة المضادات الحيوية تشكل خطرًا جسيمًا على صحة البشر حول العالم، إذ تؤدي الى مقتل 1.2 مليون شخص سنويًا، وصُنفت بأنها واحدة من أهم “10 تهديدات صحية” عالمية.

وأوضح مختصون لـ “اليوم” أن المضادات الحيوية تعد من المخاطر التي تهدد لصحة العامة ويجب استخدامها بحذر، مشيرين إلى أن 80 % من الالتهابات وخصوصاً التهابات لأطفال هي التهابات فيروسية ولا تحتاج للمضادات الحيوية.

تهديد صحي

قال رئيس برنامج الإقامة التخصصية في صيدلة الأمراض المعدية ورئيس قسم الصيدلة الإكلينيكية بجامعة الملك سعود، د.ثامر بن عبدالعزيز المنقور، إن مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية برزت كواحدة من التهديدات الرئيسية للصحة العامة في القرن الحادي والعشرين.

د. ثامر المنقور- اليوم

وأضاف أن إساءة استخدام المضادات الحيوية والإفراط فيها، يعدان من الدوافع الرئيسية لتطور هذه المقاومة، مشيرًا إلى أن منظمة الصحة العالمية وغيرها من المنظمات المعنية تسعى للتصدي لهذا التهديد من خلال تعزيز قواعد المعرفة والأدلة من خلال المسوحات والبحث، الحد من حدوث العدوى من خلال التدابير الفعالة للوقاية منها، والاستخدام الأمثل للأدوية المضادة للميكروبات في صحة الإنسان والحيوان.

من جانبها قالت الصيدلانية د. سهام المحمادي: ” تعد المضادات الحيوية علاجًا حاسمًا للكثير من الأمراض والالتهابات، نظرًا لقدرتها على التداخل مع البكتيريا الموجودة فى الجسم ثم قتلها، مثل الفيروسات والفطريات، واستعمال المضادات الحيوية وقت الحاجة وبمقادير مضبوطة له فوائد تحمي الجسم من أمراض عدة، إلا أن أضرارها تشكل خطرا على الصحة العامة.

د. سهام المحمادي- اليوم

وأكدت أنه يجب أن تؤخذ تلك الأدوية بوصفة طبيب، خاصة وأن أغلب الالتهابات هي التهابات فيروسية ولا تحتاج المضادات الحيوية التى تستخدم لعلاج الالتهابات البكتيرية لذلك مراجعة الطبيب المختص أمراً في غاية الأهمية.

بدائل للمضادات الحيوية

أشارت المحمادي، إلى أن البدائل الصحيحة للمضادات الحيوية بالنسبة للأطفال هي أخذ التطعيمات كاملة والاهتمام بالنظافة الشخصية والرضاعة الطبيعية ما يدعم من مناعتهم.

وأشارت إلى أهمية الأكل الصحي والرياضة وأخذ التدابير الوقائية من الأمراض، لافته إلى اتباع أفضل الممارسات لتجنب المزيد من ظهور المقاومة للمضادات الحيوية وانتشارها.

وقالت الصيدلانية وأخصائي الأمان الدوائي في المدينة الطبية بجامعة الملك سعود منى ناصر العنزان، إن مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية مشكلة حقيقية تواجه المستشفيات السعودية في السنوات الأخيرة، فالممارس الصحي يواجه تحد كبير فيما يخص زيادة مقاومة البكتيريا لكثير من المضادات الحيوية التي تجعل البكتيريا تعتاد على المضاد الحيوي و تبطل مفعولة معها مستقبلًا لأنها اعتادت عليه.

منى العنزان- اليوم

وتابعت: “الحل ببساطة هو عدم استخدام المضادات الحيوية الموجودة بالمنزل دون استشارة الطبيب المختص، فالكثير من الأمراض الموسمية كالإنفلونزا لأسباب فيروسية يمكن علاجها بدون استخدام المضادات الحيوية لأنها غير فعالة ضد الفيروسات، بالإضافة إلى أن الكثير من الأمراض تعالج بمضادات حيوية خاصة بها .



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى