المملكة اليوم

التنمية وحسن الجوار.. أبرز نتائج اجتماع اللجنة السعودية الإيرانية الصينية


اختتمت في العاصمة الصينية بكين، مساء اليوم الجمعة، أعمال الاجتماع الأول للجنة الثلاثية المشتركة السعودية الصينية الإيرانية.

وانعقد اجتماع اللجنة الثلاثية المشتركة السعودية الإيرانية الصينية، في إطار متابعة اتفاق بكين، وما تضمنه من اجتماعات مجدولة، وما تحقق من تطورات إيجابية في العلاقات بين المملكة وإيران.

أخبار متعلقة

 

“الطيران المدني” تطرح لائحة المقابل المالي للتراخيص الاقتصادية
إيقاف إصدار تراخيص وإضافة سيارات الأجرة العامة في 4 مدن
اجتماع اللجنة السعودية الإيرانية الصينية المشتركة- إكس الخارجية السعودية

وشهدت العلاقات الثنائية بين المملكة وإيران، تطورات إيجابية ملموسة في ضوء افتتاح السفارات وتبادل الزيارات بين وزيري خارجية البلدين، والمكالمة الهاتفية بين قيادتي البلدين ومشاركة الرئيس الإيراني في القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية التي عُقدت في الرياض، وتوجه البلدين لإقامة علاقات طبيعية تحكمها مبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

العلاقات السعودية الإيرانية

فيما تلعب الصين دوراً مهماً كوسيط وراعي لاتفاق بكين بين المملكة وإيران، وتحرص على متابعة التقدم وتذليل أي صعوبات تحول دون تنفيذ بنوده، بما يخدم المصالح المشتركة لدول المنطقة ويعزز أمنها واستقرارها، ويأتي اجتماع اللجنة الثلاثية المشتركة في الصين كأحد مخرجات اتفاق بكين.

وتنظر المملكة إلى اتفاق بكين باعتباره خطوة إيجابية وبناءة لتحقيق التنمية والازدهار للبلدين وشعبيهما الشقيقين وبقية شعوب المنطقة، لما للمملكة وإيران من ثقل وتأثير إقليمي ودولي، وقد ظهرت البوادر الإيجابية لهذا الاتفاق منذ اللحظات الأولى لتوقيعه، من خلال الترحيب الرسمي والشعبي الواسع إقليمياً ودولياً.

ويضع استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وإيران المنطقة على بداية مسار جديد من التنمية والاستقرار والسلام والازدهار ويخدم جميع شعوبها، ويجعلها منطقة جاذبة للاستثمارات والمشاريع التنموية من مختلف دول العالم.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى