المملكة اليوم

الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني.. عطاء متواصل لا ينضب



يتواصل دعم المملكة العربية السعودية للشعب الفلسطيني، إذ تؤكد في كل مناسبة أن القضية الفلسطينية هي الأهم وتأتي على رأس الأولويات.

وأُطلقت أمس الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، بتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله -، بإطلاق حملة شعبية عبر منصة “ساهم”، بهدف إغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة.

تبرع القيادة للحملة بـ 50 مليون ريال

ولصالح الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، تبرع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بـ30 مليون ريال.
كما تبرع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء – حفظه الله – بـ20 مليون ريال.

المملكة الداعم الأكبر للفلسطينيين

وعربيًا وعالميًا، تعد المملكة العربية السعودية هي أكبر داعم تاريخي للقضية الفلسطينية.
بأكثر من 5 مليارات دولار، إجمالي ما قدمته المملكة العربية السعودية من مساعدات ومعونات مالية خلال العقود الثلاثة الماضية.
ويدل هذا على الالتزام التاريخي الثابت والراسخ تجاه تعزيز صمود الشعب الفلسطيني ودعمه على جميع الأصعدة ومختلفها.

ردود الفعل على إطلاق حملة إغاثة الشعب الفلسطيني

وفي خضم ردود الفعل على إطلاق الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، على الفور تحدث سفير فلسطين بالمملكة باسم الآغا، مثمنا إطلاق الحملة الشعبية السعودية لإغاثة الفلسطينيين بغزة، بحسب تصريحاته للإخبارية.
كما أكد “الآغا” أن المملكة تساند الشعب الفلسطيني بالمواقف والأفعال.
كما وعبر عن امتنانه قائلًا: “نشكر المملكة قيادةً وشعبًا على دعمها الدائم لفلسطين”.

2 مليون دولار للأونروا

وقبل أسبوعين سلمت المملكة منظمة “الأونروا”، شيكاً بالمساهمة السنوية المقررة للوكالة بقيمة 2 مليون دولار، لتستمر في مواصلة تقديم خدماتها الإغاثية وتوفير الغذاء والدواء والاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى