أخبار العالم

الحمم البركانية تشعل النار بمنزلين في بلدة ساحلية في أيسلندا



للمرة الأولى منذ أحدث ثوران بركاني في أيسلندا، وصلت الحمم البركانية إلى بلدة قريبة، مما أدى إلى اشتعال النار في منزلين على الأقل.
وأظهرت صورة جوية من محطة (آر.يو.في) الأيسلندية منزلين على الأقل اشتعلت فيهما النيران بسبب الحمم الحمراء المتوهجة اليوم الأحد.

أخبار متعلقة

 

ثوران بركان جنوب غرب أيسلندا
رئيس وزراء اليابان: نعتزم مضاعفة احتياطيات الميزانية لتعزيز جهود الإغاثة من الزلزال

ويُعتقد أن الصخور المنصهرة، التي وصلت الآن إلى بلدة جريندافيك الساحلية، جاءت من شق ثان في الأرض والذي انفتح بالقرب من المدينة أكثر من موقع الثوران الأصلي.
وتم إخلاء البلدة التي يبلغ عدد سكانها أربعة آلاف نسمة على بعد حوالي 40 كيلومترا جنوب غرب ريكيافيك في الليلة التي سبقت بدء ثوران البركان صباح اليوم الأحد.
وقال الرئيس الأيسلندي جودني يوهانسون على منصة التواصل الاجتماعي إكس إن حياة البشر ليست في خطر، ولكن البنية التحتية المحلية قد تكون كذلك.
ومن المقرر أن يلقي يوهانسون خطابا للأمة في وقت لاحق اليوم الأحد. كانت جريندافيك قد تعرضت بالفعل لآخر ثوران بركاني في المنطقة في منتصف كانون الأول/ديسمبر، ليس بسبب الحمم البركانية، ولكن بسبب العديد من الزلازل.
وهذه المرة أيضا ، سجلت هيئة الأرصاد الجوية الأيسلندية سلسلة شديدة من الزلازل قبل الثوران.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى