المملكة اليوم

الخطاب الملكي خارطة طريق للتنمية والبناء


أكد أعضاء مجلس الشورى أن الخطاب الملكي السنوي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والذي سيلقيه نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وليِّ العهد رئيس مجلس الوزراء، غدًا، يمثل خارطة طريق للتنمية والبناء في مختلف المجالات، ويعكس حرص القيادة الرشيدة على تحقيق تطلعات المواطنين.

وأشار الأعضاء إلى أن الخطاب الملكي يتناول أبرز المستجدات على الساحتين الداخلية والخارجية، ويؤكد على الدور المحوري للمملكة في خدمة القضايا العربية والإسلامية، ودعم السلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

عملية البناء والتطوير

قال عضو مجلس الشورى المهندس نبيه آل إبراهيم: ”عادة في مطلع كل عام شوروي نتشرف كأعضاء في مجلس الشورى بحضور الخطاب السنوي الذي يلقيه علينا خادم الحرمين الشريفين حفظه الله في القاعة الكبرى للمجلس مفتتحا أعمال المجلس لعام شوري قادم، وهو خطاب شامل جامع يتناول السياسات الداخلية والخارجية للمملكة، والإنجازات التي تم تحقيقها في العام المنصرم، والتطلعات التي تتطلع لإنجازها في المستقبل القريب حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله والتحديات التي تواجهها“.

نبيه آل إبراهيم

وأضاف: ”هذا الخطاب هو بمثابة خارطة طريق تتضح بين سطوره الأسس العامة لبرامج العمل في كل مؤسسات الدولة التشريعية والتنفيذية والأهداف المطلوب تحقيقها، وتقدم الرؤى التي يستقي منها كل المسؤولين في الدولة على اختلاف مواقعهم، ما يعينهم لعمل مشاريعهم المختلفة التي تساهم في عملية البناء والتطوير المستمر، وتقديم كل ما فيه خدمة الوطن والمواطنين على جميع الأصعدة وفي كل المجالات“.

مسيرة مجلس الشورى

وتابع: ”في مطلع هذه السنة وهي السنة الرابعة من الدورة الثامنة من مسيرة مجلس الشورى، سيقوم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء حفظه الله، بإلقاء الخطاب نيابة عن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وهذا أمر له دلالاته السياسية على جميع المستويات، حيث بدأت رؤية 2030 تعطي ثمارها بمؤشرات إيجابية ملحوظة، كذلك ما تمر فيه الأمتان العربية والإسلامية من ظروف استثنائية أبرزت موقع المملكة القيادي والريادي، مما يتطلب توضيح مواقف المملكة في مختلف القضايا المحيطة في المنطقة“.

وختم آل إبراهيم: ”كلنا كأعضاء نعيش حالة لهفة وشوق متطلعين لحضور هذا المحفل الكريم لاستماع كلمة سموه غدا إن شاء الله“.

الخطاب الملكي السنوي

وأكد عضو مجلس الشورى فضل البوعينين، أن أعضاء المجلس يترقبون الخطاب الملكي السنوي لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والذي سيلقيه نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وليِّ العهد رئيس مجلس الوزراء، ببالغ السعادة والفخر والاعتزاز، لما يحمله من معاني عميقة وإهتمام ودعم لمجلس الشورى وأعضائه.

فضل البوعينين

وقال البوعينين: ”الخطاب الملكي يتضمن تبيانا للسياستين الداخلية والخارجية، ورسائل وتوجيهات مهمة، يتخذها الأعضاء نبراسا لهم في عملهم ومداولاتهم وموضوعاتهم التي يناقشونها، وبما يسهم في تحقيق تطلعات القيادة وآمال المواطنين“.

وأشار: ”إلى الجوانب التنموية والاقتصادية والمبادرات والبرامج التي يتضمنها الخطاب الملكي، والتي تضع المجلس وأعضائه في دائرة المعرفة وبما يعزز مشاركتهم ودعمهم لها، ودعم مستهدفات رؤية 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد، وساهمت في تقدم المملكة في التنافسية والمؤشرات العالمية، وتحولها إلى وجهة رئيسة للاستثمارات الأجنبية، والمشروعات الكبرى، والفرص النوعية الجاذبة للمستثمرين“.

مستهدفات رؤية 2030

وتابع البوعينين: ”بفضل الله ثم بجهود القيادة تم تحقيق جانب مهم من مستهدفات الرؤية، قبل موعدها المحدد، بما انعكس إيجابا على الاقتصاد الكلي، والمالية العامة، وتحقيق متطلبات التنمية الشاملة، وجودة الحياة للمواطنين“.

وأردف: ”نهضة شاملة تعيشها المملكة، ونتائج مهمة تم تحقيقها في جميع القطاعات التنموية والاقتصادية، ضمن مستهدفات رؤية 2030، ودور محوري تقوم به قيادة المملكة لتعزيز أمن وإستقرار المنطقة، وتنميتها، ما جعلها مركزا دائما لقمم سياسية واقتصادية إقليمية وعالمية، وهو أمر يبعث على الفخر والاعتزاز“.

وختم البوعينين تصريحه بقوله: ”أسأل الله أن يحفظ قيادتنا وأن يوفقهم لما فيه الخير والسداد، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والإزدهار“.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى