المملكة اليوم

الرئاسة الفلسطينية تطالب بوقف العدوان الإسرائيلي على غزة وعمليات القتل


أدانت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الإثنين، استمرار “العدوان” الإسرائيلي على قطاع غزة، الذي قالت إنه أدى إلى مقتل أكثر من 4700 فلسطيني.

وذكرت الرئاسة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، أن ما يجري في غزة “يترافق مع استمرار عمليات الاقتحام والقتل في الضفة الغربية، التي أسفرت عن مقتل 95 فلسطينيا” منذ السابع من الشهر الجاري.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن الرئيس محمود عباس، أكد في قمة القاهرة الأخيرة “ضرورة وقف العدوان فوراً، والرفض الكامل لأية خطط لتهجير الشعب الفلسطيني عن أرضه في غزة والضفة الغربية والقدس”.

وأضاف أن “السبب الرئيس لما يجري هو غياب الأفق السياسي، وعدم تطبيق قرارات الشرعية الدولية والشرعية الفلسطينية العربية، وهو الذي أدى إلى الانفجار الكبير الذي نشهده الآن”.

وتابع أبو ردينة، “حذرنا مراراً من استمرار الاستفزازات الإسرائيلية المستمرة في القدس، واقتحامات المسجد الأقصى وغياب الدور الأمريكي الضاغط على إسرائيل، لإلزامها بالاتفاقات والشرعية الدولية، والقانون الدولي”، مؤكداً ضرورة إيجاد أفق سياسي حتى لا تنفجر المنطقة بأسرها.

بوادر نكبة

وحذر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة من بوادر “نكبة” إنسانية جراء الإغلاق الشامل المفروض على القطاع واقتصار إدخال المساعدات على 34 شاحنة حتى الآن.

وقال المكتب الإعلامي، في بيان، إن قوافل المساعدات التي وصلت قطاع غزة حتى اللحظة هي أقل بكثير من حاجة قطاع غزة الذي كان يدخله أكثر من 500 شاحنة محملة بمختلف الاحتياجات يوميًا.

وأضاف أن “فتح معبر رفح بشكل دائم وتدشين الممر الآمن لإدخال الاحتياجات الحياتية، بات ضرورة ملحة وعاجلة جدا لإنقاذ الوضع الإنساني الكارثي في قطاع غزة، وسرعة الاستجابة للأولويات التي حددتها الجهات الخدماتية في القطاع وفي مقدمتها الوقود”.

العدوان الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة يدمر 20 ألف وحدة سكنية - أرشيفية رويترز

قافلة مساعدات

ومساء الأحد دخلت قافلة مساعدات إنسانية من إلى قطاع غزة مكونة من 14 شاحنات تحمل مستلزمات طبية وأدوية عاجلة ومياه ومواد غذائية لكن من دون امدادات الوقود للقطاع.

وفرضت إسرائيل إغلاقا شاملا على قطاع غزة وتقطع كافة إمدادات الكهرباء والوقود والمواد الغذائية عن السكان، كما استهدفت معبر رفح عدة مرات بغرض منع دخول أي إمدادات إنسانية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى