صحة وتغذية

الرعاية المنزلية تقلل من نسبة إعادة التنويم بالمستشفيات


كشفت وزارة الصحة عن خدمة أكثر من 64 ألف مستفيد من برنامج الرعاية الصحية المنزلية، إضافة إلى أكثر من 58 ألف حالة مسجلة حتى شهر أكتوبر الماضي.

وتجري عمليات الرعاية الصحية المنزلية عبر 246 قسم رعاية منزلية، وأكثر من 2700 موظف، وذلك بتقديم 19 خدمة صحية منها 4 مسارات حديثة تتمثل في التنفس الصناعي ورعاية ما بعد الولادة والغسيل الكلوي والرعاية التلطيفية، وتقدم جميع هذه الخدمات بناء على توجيه الطبيب المختص وذلك بالتحويل من قبل المستشفى الى قسم الرعاية المنزلية.
وقال الأستاذ المساعد واستشاري طب الأسرة والطب المهني بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل د. حاتم علي القحطاني، إن ‏الرعاية ‏الصحية المنزلية ‏مكون رئيسي من مكونات الرعاية الصحية الشمولية، والتي تتمحور حول صحة المستفيد، ومن خلالها يتم تقديم حزمة من خدمات الرعاية الصحية للفرد وهو في منزله، وعادةً ما تكون هذه الخدمات لفئات تنطبق عليها الحاجة للرعاية المنزلية.

وأضاف: “مثلاً مرضى السرطان والزهايمر والجلطات والتأهيل والمرضى الذين أقعدهم المرض ويصعب عليهم الوصول لمقدمي الرعاية وغيرهم من الفئات، فهي تُقدّم رعاية متخصصة يتم تكييفها للفرد وما يتناسب معه جسدياً ونفسياً واجتماعياً.

وأكد “القحطاني” أن الدراسات العلمية أثبتت بأن الرعاية المنزلية لها فوائد عديدة ومنها أنها تُحسّن من جودة الحياة للمريض وترفع من مستوى الرضا للمستفيد لكونها تصل إلى منزله وهو بين عائلته، وتعطي للمستفيد مزيد من الاستقلالية والراحة وتقلل من نسب السقوط المتكرر والإصابة بالعدوى، وكذلك أثبتت بأنها تقلل من نسبة إعادة التنويم للمريض بالمستشفيات، إضافة لكونها أقل تكلفة على النظام الصحي وتعكس نتائج أفضل عند تطبيقها بالشكل الصحيح والملائم.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى