أخبار العالم

القضية الفلسطينية تهيمن على مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح



عُقد في جنيف أمس الثلاثاء، مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جلسته العامة الأولى في دورته لهذا العام 2024، وذلك برئاسة الهند، ومشاركة عدد من الدول.
وأوضح سفير الهند لدى الأمم المتحدة بجنيف رئيس مؤتمر نزع السلاح أنوبام راي في كلمة خلال الجلسة، أن مؤتمر نزع السلاح أسهم في إنشاء هيكل أمني عالمي قوي.

أخبار متعلقة

 

زلزال بقوة 5.6 درجة يضرب الحدود بين قرغيزستان والصين
بعد تأجيل 20 شهرًا.. البرلمان التركي يوافق على انضمام السويد للناتو

وأشار إلى أن مسؤولية مكافحة التحديات التي تواجه الأمن الجماعي تقع على عاتق جميع أعضاء المؤتمر.
وأكد أن بلاده تسعى خلال خلال رئاستها للمؤتمر إلى توسيع نطاق التقارب بين الدول الأعضاء والتوصل إلى برنامج عمل للمؤتمر.

تحديات النظام الأمني الدولي

واستعرض المشاركون في الجلسة تحديات النظام الأمني الدولي، وزيادة الإنفاق العسكري والتوترات الجيوسياسية والاستقطاب وتطوير الأسلحة.
بالإضافة إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في أنظمة الأسلحة يتوسع بمعدل ينذر بالخطر.
ودعوا إلى بدء مناقشات بشأن معاهدة، لوقف انتشار الأسلحة الانشطارية، والتفاوض بشأن معاهدة بشأن حظر سباق التسلح في الفضاء الخارجي، والحد من التهديدات الفضائية.

منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل

ونوهت عدة دول بالصراع في الشرق الأوسط، وطالبت بإنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في المنطقة، داعية العديد من الدول إلى وقف العدوان على قطاع غزة، والسماح بدخول المساعدات.
وأكدوا أن إسرائيل ـ القائمة بالاحتلال ـ تنتهك القانون الدولي بشكل صارخ منذ عقود، وتمارس العقاب الجماعي للمدنيين، ولا يمكن للمجتمع الدولي أن يسمح بهذه الخسائر في أرواح المدنيين.
وطالبوا إسرائيل -القائمة بالاحتلال- بأن تضع جميع أنشطتها النووية تحت إشراف الضمانات الدولية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى