المملكة اليوم

“الكشافة السعودية” تُشارك في مخيمي “JOTA-JOTI” العالميين



بدأت جمعية الكشافة العربية السعودية مُشاركتها في المخيم الكشفي على الهواء (جوتا)، والمخيم الكشفي عبر الإنترنت (جوتي)، ويستمر حتى الأحد 22 أكتوبر الجاري؛ حيث يجمع أكثر من مليوني كشاف كل عام.

وأوضح نائب رئيس الجمعية، الدكتور عبدالرحمن إبراهيم المديرس، أنّ هذا الحدث الذي يمكن الشباب في أكثر من 174 دولة من التعرف على تكنولوجيا الاتصالات، والتواصل مع زملائهم الكشافين لتعزيز الصداقة العالمية، قد استعدت له الجمعية منذ وقت مبكر حيث جهزت محطات الراديو بمقر الجمعية، وجهز مركز المعلومات بالجمعية، ومحطة بكلية الجبيل الصناعية، ودُرب أعضاء النادي على التسجيل والتواصل مع زملائهم في مختلف قطاعات الجمعية، لحثهم على المشاركة في هذا الحدث الرقمي المهم.

وبين أن الجمعية ستقيم مناسبتين مركزيتين بتلك المناسبة في الرياض والجبيل، تُشارك فيها مختلف قطاعات الجمعية، ولجنة فتيات الكشافة السعودية، والوحدات الكشفية وعشائر الجوالة من الجنسين.

أنشطة تعليمية

أشار المديرس، إلى أن أحداث (JOTA-JOTI) هذا العام، تدور حول مهارات القرن الحادي والعشرين التي يمكن تعلمها في الكشافة، خاصة وأنه مفتوح للكشافة في جميع أنحاء العالم، ما يمكن الشباب من التواصل مع بعضهم البعض باستخدام الإنترنت وراديو الهواة، وإشراكهم في الأنشطة التعليمية التي تبني العمل الجماعي والتفاهم بين الثقافات والمهارات للمستقبل.

ويعود تاريخ المخيم العالمي على الهواء (جوتا) والمخيم العالمي عبر الإنترنت (جوتي)، للنصف الأول من القرن العشرين، بعد ازدياد شعبية الراديو بين الكشافين، حيث ولدت فكرة إقامة المخيم عن بُعد، ما أدى إلى إقامة أول مخيم على الهواء في عام 1958.

وبعد عدة عقود، أدى ظهور الإنترنت إلى إطلاق المخيم على الإنترنت في عام 1996م، ودُمج الحدثان منذ ذلك الحين في تجربة واحدة، تسمى المخيم العالمي على الهواء (جوتا) – المخيم العالمي عبر الإنترنت (جوتي)، وهو تجمع عالمي يحدث كل عام خلال عطلة نهاية الأسبوع الثالث من شهر أكتوبر.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى