تقنية

المملكة تميزت في تحفيز الذكاء الاصطناعي التوليدي



أكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، على تميز المملكة كأحد دول مجموعة العشرين في الأخذ بزمام المبادرة والقيادة في الذكاء الاصطناعي التوليدي باهتمام وقيادة مباشرة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله.

ولفت خلال مشاركته في المؤتمر الدولي لسوق العمل (GLMC)، بجلسة حوارية عنوانها “تأهيل القوى العاملة لمواجهة التطورات التقنية المستقبلية” النظر إلى أن المملكة اليوم تحظى بقيادة سمو ولي العهد – حفظه الله – لملف الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى قيام المملكة بالأخذ بزمام المبادرة في مجال الذكاء الاصطناعي وذلك بتبني نهج قائم على نظام بيئي جامع بين أول مسرعة أعمال للذكاء الاصطناعي التوليدي في المنطقة (غاية)، وأكبر حاضنة أعمال للتقنيات العميقة في المنطقة (الكراج)، والعمل التشاركي مع مختلف الجهات الحكومية.

وأكد حرص القيادة الحكيمة على الاستثمار في الطاقات البشرية الوطنية من خلال برنامج تنمية القدرات البشرية، حيث يحظى البرنامج بقيادة مباشرة من سمو ولي العهد – حفظه الله -، إلى جانب الجهود لتنمية رأس المال البشري وربطها بمهن المستقبل، وإعداد أجيال قادرة على مواكبة التطورات التقنية وتطابقها مع احتياجات سوق العمل المستقبلي، وتعظيم الفائدة من التقنيات الرقمية في تحسين بيئات الأعمال، وذلك من خلال تقديم برامج نوعية متخصصة.

وأضاف: “هذه الجهود أثمرت في تعزيز قدرات شباب وبنات الوطن، لتحقق المملكة قفزات نوعية في مشاركة المرأة بنسبة تخطت 35% في القطاع التقني، إلى جانب برامج ومبادرات لتمكين وتحفيز الوظائف في القطاع التقني لنصل اليوم إلى 450 ألف موظف وموظفة في القطاع”، مشدداً على أهمية تطويع إمكانيات وقدرات الذكاء الاصطناعي لتعزيز الانتاجية في الأعمال.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى