سياحة و سفر

باعة قدامى وأدوات نادرة.. أجواء مبهجة في أسواق نجران الشعبية


تحظى الأسواق الشعبية بمنطقة نجران بتفاصيل مبهرة ومبهجة، تحكي عن الموروث الشعبي للأهالي في أزمان مضت.
ويجد الناس في هذه الأسواق أنفسهم بالعودة إلى موروثهم وأصالتهم وعاداتهم القديمة، وتمنحهم الفرصة للعودة إلى الماضي لاستذكار كيف كان الأجداد يعيشون قديماً.

أخبار متعلقة

 

بدءًا من 22 فبراير.. ETA توفر زيارات متعددة لبريطانيا على مدار عامين
‏”المساحة الجيولوجية” تعتمد “أبو الوعول” وجهة جيولوجية سياحية جديدة

ويرجع ذلك للصناعات الأصيلة المتجذرة والمنتجات التي كانوا يستخدمونها وما زال بعضها يستخدم حتى الوقت الحاضر في حياتهم اليومية، بل ويتفاخرون بتوريثها للأجيال الجديدة.

قصر الإمارة التاريخي

وتحتفظ تلك الأسواق بطابعها التراثي وهويتها المنفردة على مر العصور، منذ أن كانت مقراً للقوافل التجارية قديماً مروراً بتطويرها، مع الاحتفاظ بهوية منطقة نجران التراثية المتأصلة، حتى أصبحت هذه الأسواق تشكل رافداً اقتصادياً مهماً للمواطنين والمواطنات الذين يعرضون صناعاتهم وبضائعهم فيها على مدار العام.
وتقع الأسواق الشعبية في حي أبا السعود بجانب قصر الإمارة التاريخي، مما يعطيها قيمة تاريخية، وساعد على أن تكون هذه المنطقة التراثية عامل جذب للكثير من الزوّار من داخل وخارج المملكة.
وكذلك السياح الأجانب، حيث الهوية التراثية التي تعكس طابع المنطقة القديم، رغم الحداثة والتطور الذي تشهده نجران في شتى المجالات.

أجواء مبهجة في أسواق نجران الشعبية- واس

سوق التمور

ويشهد سوق التمور الذي تعرض فيه مختلف الأصناف التي تشتهر بها المنطقة مثل البياض والخلاص والمواكيل والرطب، حراكاً اقتصادياً لافتاً في بيع وشراء حصاد إنتاج مزارع النخيل بالمنطقة.
كما تضم الأسواق الشعبية، سوق القمح والبر النجراني بأنواعه السمراء والصمّاء والزراعي، وهي من منتجات مزارع نجران وتشهد إقبالاً كبيراً من المتسوقين نظراً للقيمة الغذائية العالية والمفيدة التي يكتنزها البر النجراني.

أجواء مبهجة في أسواق نجران الشعبية- واس

سوق الجنابي

وفي جهة أخرى من هذه الأسواق، يأتي سوق الجنابي بكل ما يحمله من هوية ثقافية تراثية نابعة من تمسك أفراد المجتمع النجراني بهويتهم، إذ تعد صناعة الجنابي من الصناعات القديمة في الجزيرة العربية، وكانت تستخدم قديماً للدفاع عن النفس، وأصبحت اليوم رمزاً للاعتزاز والأصالة، وتستخدم بصفتها جزءاً من الأزياء الشعبية لارتدائها في الاحتفالات والمناسبات الاجتماعية.
وفي ركنٍ آخر تنتشر في جنبات السوق الشعبي محال الحرف اليدوية والصناعات التقليدية مثل صناعة الفخار الذي تنتج منه العديد من الأدوات التقليدية القديمة، كالمدهن والبرمة والزير والجرة والتنور والمداخن وغيرها من الأدوات التي يحرص المتسوقون على اقتنائها لاستخدامها في الكثير من الاستخدامات.

أجواء مبهجة في أسواق نجران الشعبية- واس

الصناعات الجلدية

وتبرز أيضاً الصناعات الجلدية التي لا تزال قائمة وتستخدم خلال الوقت الحاضر مثل “الميزب” وهو أداة لحمل الطفل الرضيع، و”المسبت” وهو حزام من الجلد يحيط بالخصر، و”الزمالة” وهي حاوية كبيرة لحفظ الأشياء الخاصة، و”المشراب” وهو وعاء من الجلد لحفظ الماء.
كما تضم الأسواق الشعبية محال للملبوسات التراثية القديمة التي يحرص أهالي المنطقة على ارتدائها في مناسبات الأعياد وحفلات الأعراس.

أجواء مبهجة في أسواق نجران الشعبية- واس

سوق النساء

وفي زاويةٍ أخرى، بمجرد أن تشم رائحة البخور، فهذا يعني أنك مقبل على سوق النساء، وهو سوق قديم جداً يقع بجوار قصر الإمارة التاريخي، كأحد أقدم الأسواق بالمنطقة.
وتعرض فيه بضائع أغلبها نسائية كالمصوغات والملبوسات وأدوات الزينة والبخور وغيرها.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى