المملكة اليوم

بدء القبول في برنامج علم النفس الإكلينيكي بجامعة الإمام عبد الرحمن


فعّل مركز الارشاد الجامعي بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، اليوم العالمي للصحة النفسية تحت شعار “الصحة النفسية حق إنساني عالمي”، والذي يصادف العاشر من أكتوبر من كل عام.

وافتتح الفعالية نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية الدكتور غازي العتيبي، بحضور مديرة المركز الدكتورة عبير رشيد.

وأعلنت “رشيد” أن الجامعة افتتحت برنامج بكالوريوس علم النفس الإكلينيكي والذي تقدمة كلية الصحة العامة لتأهيل المتخصصين في هذا المجال الهام والحيوي.

الوعي النفسي

وأكد الدكتور العتيبي أهمية تفعيل مثل هذا اليوم والاستفادة من هذه المناسبة لتوعية الطلاب بأهمية الصحة النفسية والتعرف على المشاكل النفسية التي قد يتعرض لها الطالب، وشارك العديد من الجهات في الجامعة والتي بدورها تقوم بواجب التوعية وإيجاد الحلول للطالب كونه محور العملية التعليمية والأساس الفعّال فيها بما يعزز تحصيله الدراسي وانتظامه في الجامعة ويقوي حضوره ليكون على قدر عالٍ من الثقة.

وثمن الجهود التي يقوم بها مركز الإرشاد الجامعي في عملية التواصل ومعالجة الحالات التي ترد للمركز و دعم الطالب خلال رحلته التعليمية في الجامعة حتى يتخرج ويحصل على أعلى الدرجات والمهارات.

الدكتورة عبير رشيد في حديثها لـ

الجهات المشاركة

وأكدت الدكتورة عبير رشيد، بأن المركز يفعّل هذا اليوم كل عام من خلال مشاركة جهات في الجامعة تحرص على أهمية التوعية والتعريف بالمشاكل النفسية التي قد يتعرض لها الطالب.

وشارك هذا العام 5 جهات وهي : مستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر ، و كلية الصحة العامة ، وكلية الصيدلة الإكلينيكية ، و كلية التمريض ، ومركز طب الاسرة والمجتمع، وهذه الجهات تتعاون مع المركز لتقديم الخدمات النفسيّة للطلاب.

وتجاوز عدد المشاركين اليوم أكثر من 200 مشارك من طلاب وطالبات ومنسوبين وأعضاء هيئة تدريس، كما أقيمت على هامش هذا اليوم محاضرة قدمها الدكتور محمد الزهراني عن الهشاشة النفسية، وجرى استعراض آليات وطرق الحفاظ على صحة نفسية متماسكة وقوية وقادرة على مواجهة ظروف الحياة ومصاعبها.

فعالية اليوم العالمي للصحة النفسية- اليوم

الصحة النفسية

وأضافت د. عبير بأن اهتمامنا بالصحة النفسية يجب أن يكون أولوية طوال العام لأنها من أساسيات جودة الحياة، والجامعة متمثلة بالمركز تولي هذا اليوم أهمية كبيرة، لأننا نؤمن بأن الإنسان يجب أن يصل إلى جودة الحياة وأن يكون مُتزن نفسياً وبدون هذا الاتزان النفسي سيكون هناك تعثّر على أكثر من جانب مثل الجانب التعليمي، أو الثقافي، أو الاجتماعي.

وأكدت أن اليوم العالمي للصحة النفسية جاء ليؤكد على أهمية الصحة النفسية ويكسر الوصمة والفكرة النمطية الخاطئة التي تقول بأن من يحتاج إلى الخدمة النفسية فهو مصاب بالجنون أو فقدان العقل وهذا كلام غير صحيح.

وأشارت إلى أن مركز الإرشاد الجامعي يقدم خدمات رفيعة المستوى وهو مركز معتمد عالمياً من المنظمة العالمية للصحة النفسية (الأياكس) ، وهذه الخدمات على مستوى رفيع جداً، وتقدم لمن يُعاني من مشاكل دراسية أو نفسية أو اجتماعية، ويقدم الخدمات في المركز أساتذة من حملة الماجستير و الدكتوراه.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى