المملكة اليوم

بدء حملات بلدية لمصادرة منتجات التبغ المخالفة للمواصفات



أطلقت عدد من الأمانات في المناطق حملات ميدانية، لمصادرة منتجات التبغ مجهولة المصدر وغير المطابقة للمواصفات.

وذلك تزامنا مع قرار وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، بفرض اشتراطات جديدة على بيع منتجات التبغ في التموينات والأسواق المركزية. فيما بدأت شركات التبغ زيادة أسعار علب السجائر بواقع ريال للعلبة.

أخبار متعلقة

 

تجارب تعليمية مميزة.. “رياض زوو” تستقبل أبناء شهداء “الداخلية”
رئيس هيئة الأركان العامة يزور تركيا ويلتقي عددًا من المسؤولين

أهم اشتراطات بيع التبغ

وتضمنت الاشتراطات منع بيع منتجات التبغ لمن هم دون 18 عامًا، ومنع الإعلان عنه في التموينات والأسواق المركزية، ووضعها في أماكن غير مرئية لمرتادي التموينات والأسواق المركزية، كما منعت استيراد أو بيع أو تقديم منتجات تحمل دعاية للتبغ ومشتقاته.

وأكدت الوزارة على ضرورة وضع ملصق في مكان واضح يتضمن التحذير من أضرار التدخين، فيما حظرت البيع في التموينيات التي تقل مساحتها عن 100 متر مربع.

جهود ميدانية مستمرة لرصد المخالفات

وأكدت الأمانات أنها ستواصل جهودها الميدانية، لرصد ومعالجة الظواهر السلبية في جميع الأحياء، وتطبيق الإجراءات النظامية على المخالفين من أجل الحد من المخالفات البلدية، ومنع الأنشطة المحظورة وغير المصرح بها.

وأوضحت أن الحملات تهدف إلى ضمان سلامة وصحة المواطنين والمقيمين، ومنع انتشار منتجات التبغ غير المطابقة للمواصفات، وحماية الأطفال والشباب من التدخين.

كما طالبت الأمانات المواطنين والمقيمين بالتعاون معها بالإبلاغ عن أي مخالفات تتعلق ببيع منتجات التبغ، وذلك من خلال الاتصال على الرقم الموحد 940.

زيادة أسعار بيع السجائر

بدوره قال بائع التجزئة في محل يبيع التبغ عبد الله عادل: “ارتفعت أسعار ثلاث ماركات من السجائر الرائجة بواقع ريال واحد”، مؤكدًا، أن هذه الزيادة جاءت بناء على قرار من شركات التبغ الموردة.

وأضاف عادل أن مناديب شركات التبغ أخبروه بأن الزيادة ستطال بقية الماركات تباعا خلال الأيام القادمة. موضحا أن هذه الزيادة ستؤثر على المدخنين، حيث ستزيد من تكلفة التدخين عليهم.

وأشاد عدد من المواطنون بهذه الحملات، معتبرين أنها خطوة مهمة في سبيل الحد من انتشار التدخين، وحماية الشباب والأطفال من أضراره.

إشادة بحملات رصد المخالفات

وقال المواطن ”خالد القرني“: “هذه الحملات ضرورية لضبط الأسواق، ومنع بيع المنتجات غير المطابقة للمواصفات، والتي قد تكون مضرة بالصحة”.

وقال المواطن ”صالح ال عمير“: ”أؤيد هذه الحملات، وأتمنى أن تستمر، حتى نتمكن من القضاء على التدخين نهائيًا“.

من جهتهم أكد المختصون أن هذه الحملات تأتي في إطار جهود الدولة الرامية إلى حماية الصحة العامة، ومكافحة التدخين.

خطوة للحد من انتشار التدخين

وقال المختص الاجتماعي جعفر العيد: ”هذه الحملات خطوة مهمة في سبيل الحد من انتشار التدخين، الذي يعد من أخطر العادات السلبية على الصحة العامة“. وأكد أن حملات الأمانات لمصادرة منتجات التبغ، خطوة مهمة في مكافحة التدخين، وحماية الشباب من أضراره.

وأضاف: ”إن هذه الحملات تستهدف أماكن بيع التبغ، والتي يكثر فيها تعرض الشباب للتدخين، مما يساهم في الحد من انتشاره بينهم“.

وتابع: “أن زيادة أسعار التبغ خطوة مهمة أخرى في مكافحة التدخين، حيث أن ارتفاع الأسعار يحد من استهلاك التبغ، ويساهم في حماية الشباب من أضراره”. مشيرا إلى أن هذه الجهود لا تكفي وحدها لمكافحة التدخين، وإنما لا بد من تكثيف الحملات التوعوية لمكافحة التدخين، وذلك من خلال المدارس والجامعات والمراكز الصحية وغيرها من المؤسسات المجتمعية.

وختم قوله: ”إذا ما تم تكثيف هذه الجهود، فإنها ستسهم في الحد من انتشار التدخين بين الشباب، وحماية المجتمع من أضراره“.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى