منوعات

“برج نخلة الشرقية”.. عمل تجريدي يقلص الفجوة بين العمارة والفن


كشف أستاذ العمارة والفن بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، د. هاني القحطاني، عن تصميمه لمشروع فني معماري تحت عنوان ”برج نخلة الشرقية“، والذي استلهم فكرته من النخلة السعودية الأصيلة التي تمثل رمزًا وطنيًا وأيقونة فنية.

وأوضح خلال معرض أعماله، الذي يحمل عنوان ”الفن تجريد وتجديد“، من تنظيم كلية العمارة والتخطيط، بالتعاون مع هيئة تطوير المنطقة الشرقية، تزامنًا مع اليوم العالمي للغة العربية، أنها محاولة فنية تجريدية تحمل بين طياتها عناصر تصميمية كثيرة أهمها: ”الشكل والتكرار، الظل والظلال، النسبة والتناسب“، وتصوغ رسالة منبعها الأصالة نحو مستقبل مشرق في بلد معطاء، متمنيًا أن يرى النور من خلال التفات المستثمرين إليه وتبنّيه كمشروع معماري للمنطقة.

مشروع فني معماري تحت عنوان

تعبير فني معماري

أكد القحطاني أن المعرض، يأتي لكي يردم الفجوة بين العمارة والفن، حيث إن الفن الحديث بشكل خاص بكافة مدارسه جزءًا لا يتجزأ من تطور العمارة الحديثة.

وأضاف أن المعرض هو تعبير فني بأسلوب معماري، إذ تشترك العمارة والتجريد في استخدام نفس الأدوات للتعبير ووصف الفنون عبر الثقافات ذات العمق الفلسفي والمفردات، مثل الخط، اللون، المساحة، الكتل، التجانس والتضاد، لتكوين أعمال فنية متفردة بأسلوب عصري.

 معرض أعمال أستاذ العمارة والفن بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، د. هاني القحطاني

وأشار إلى أن المعرض قُسم إلى ثلاثة أقسام، واحتوى على مجموعة من الأعمال الفنية، بلغ عددها 131 عملًا فنيًا رسمها يدويًا، حيث تضمن القسم الأول ”الفن التشكيلي“، 75 لوحة فنية تجريدية مستوحاه من طبيعة المملكة وثقافتها مسلطًا الضوء فيها على الصحراء والسماء والنخلة المعطاءة بفن تجريدي حديث ومعاصر.

 معرض أعمال أستاذ العمارة والفن بجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل، د. هاني القحطاني

واحتوى القسم الثاني من المعرض على 32 عملًا فنيًا معماريًا وتطبيقات لعمارة الخط العربي، موظفًا فيها فن العمارة والهندسة المعمارية، في حين أن القسم الثالث احتوى على 24 لوحة واقعية رسمها بأقلام الرصاص، وتعبر عن مناطق مختلفة من المملكة، وأهم معالمها التراثية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى