المملكة اليوم

بريطانيا.. ناشطة بيئية تنجو من حكم بالسجن.. ما القصة؟



تفادت جيل برادبروك واحدة من مؤسسي منظمة “إكستنكشن ريبيليون” أو “تمرد ضد الانقراض” حكمًا بالسجن، بعد أن تسببت في أضرار بمبنى حكومي بقيمة آلاف الجنيهات الإسترلينية.

وقالت وكالة الأنباء البريطانية “بي إيه ميديا” يوم الاثنين، إن هيئة محلفين أدانت برادبروك البالغة من العمر 51 عامًا، بسبب تحطيمها نافذة احتجاجًا على مشروع (إتش إس 2 لقطار فائق السرعة) التابع لوزارة النقل في أكتوبر 2019.

أخبار متعلقة

 

تبوك.. 4 مسارات في أول مشروع نقل عام في للحافلات بالطاقة النظيفة
5878 مستفيدًا من خدمات مركز مكافحة الأمراض الوبائية في حجة

سجن مع وقف التنفيذ

ونقلت الوكالة عن موظف بالمحكمة، قوله إن برادبروك مثلت أمام محكمة إيسلورث كراون غرب لندن يوم الاثنين، وحكم قاض بسجنها لمدة 15 شهرًا مع وقف التنفيذ، و150 ساعة من العمل غير مدفوع الأجر، وأمر مراقبة لمدة عام.

وانضم إلى برادبروك، التي شاركت في تأسيس المنظمة البيئية في عام 2018 مع شريكها السابق سيمون برامويل وعدة أشخاص آخرين، خارج المحكمة بعد جلسة الاستماع مجموعة من المؤيدين، بينهم ممثل لعبة العروش (جيم أوف ثرونز) جيروم فلين، في حين ارتدى آخرون ملابس الناشطات المؤيدات لحقوق المرأة.

وفي بيان بعد جلسة الاستماع أصدرته المنظمة، تردد أن برادبروك قالت إن المحاكم كانت “متواطئة في إبعادنا عن جرف المناخ”، في حين أن المسؤولين عن “تدمير أنظمة دعم الحياة على الأرض لا يخضعون للمساءلة”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى