أخبار العالم

بسبب الفيضانات.. استمرار عمليات الإجلاء في روسيا وشمالي كازاخستان



جددت السلطات جنوبي روسيا اليوم الثلاثاء، تحذيراتها للسكان لإخلاء منازلهم الواقعة بالمناطق التي شهدت فيضانات ربيعية قوية.
وفي مدينة تيومين غرب سبيريا على الحدود مع كازاخستان، نشر الحاكم ألكسندر مور مقطعا مصورا على تطبيق تليجرام، وقال: “إنكم جميعا تعلمون الخطر. احملوا أمتعتكم القيمة! تحركوا إلى مكان آمن دون تأخير!”.
وفاضت مياه نهر إيشيم على ضفافه، وهو رافد لنهر إرتيش الذي يتفرع بدوره من نهر أوب.

الفيضانات في روسيا

ويتدفق نهر أوب باتجاه الشمال ليصب في البحر القطبي الشمالي. وأجلت سلطات مدينة أورسك بمنطقة أورينبورج سكان قرية أخرى غربي البلاد تضررت جراء الفيضانات منذ مطلع الشهر الجاري. وتقع أورسك على ضفتي نهر أورال الذي يتدفق صوب بحر قزوين.
بحسب وكالة أنباء “إنترفاكس” الروسية، ذكرت سلطات مدينة أورسك أنه رغم انخفاض منسوب المياه على طول نهر أورال ببطء، اجتاحت المياه سدا قرب توكاي إلى الشرق من أورسك وأصبحت تمثل تهديدا للمدينة. وظل حوالي 15 ألف منزل في منطقة أورينبورج أسفل الماء اليوم الثلاثاء.
وأفادت تقارير بأن الفيضانات اجتاحت مناطق كورجان وتومسك وبورياتيا في سيبيريا.

الفيضانات في كازاخستان

في كازاخستان، زار الرئيس قاسم- جومارت توكاييف المنطقة المجاورة لروسيا شمالي بلاده.
بحسب مصادر حكومية في أستانا تم نقل 113 ألف شخص تضرروا جراء الفيضان إلى أماكن آمنة.
ووصف توكاييف الفيضان باعتباره أكبر كارثة مناخية تتعرض لها كازاخستان على مدار 80 عاما.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى