المملكة اليوم

بمشاركة عالمية..الدرعية تحتضن النسخة السابعة لمنتدى مسك العالمي



انطلقت اليوم في مطل البجيري بالدرعية، النسخة السابعة من منتدى “مسك” العالمي 2023، أحد أكبر المنصات الشبابية في العالم، بمشاركة القادة والمبدعين والمفكرين الشباب من جميع أنحاء العالم، الذي يهدف المنتدى لاكتشاف طاقات الشباب، وتمكينهم وتطوير قدراتهم، ليكونوا ركيزة أساسية تمضي نحو النمو الاقتصادي المعرفي.

ويشهد المنتدى الذي تشارك فيه هيئة تطوير بوابة الدرعية كشريك إستراتيجي، إقامة أكثر من 100 جلسة حوارية، يشارك فيها أكثر من 120 متحدثاً ومتحدثة من أصحاب السمو والمعالي وعدد من القادة والرؤساء التنفيذيين.

ويُناقش من خلالها موضوعات التغيّر المناخي، والاستدامة، والابتكار والريادة، والتحول التعليمي، والابتكار الرقمي والتكنولوجيا، والرياضة والألعاب، والصحة النفسية، والتنوع والهوية الثقافية، بهدف تنمية المعرفة، وتشكيل حلقة وصل بين الشباب الطموح والقادة والمبتكرين والمبدعين.

وجهة سياحية عالمية رائدة

تصاحب المنتدى 13 مساحة تفاعلية وأنشطة رئيسة يضمها مطل البجيري، تُلبي الاحتياجات المتنوعة لمجتمع الشباب، حيث يُثري المسرح المفاهيم والأفكار المبتكرة والإبداعية، ويتيح الفرصة للمتحدثين لإلهام وتمكين الحضور من خلال استعراض التجارب المُلهمة، ما ينعكس على التعرف على وجهات النظر المختلفة التي تكون محفزة لانطلاقة جديدة ومميزة.

وشارك الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية، اجيري انزيريلو، في جلسة حوارية بعنوان “من بروكلين إلى البجيري”، تحدث من خلالها كقائد لفريق العمل في مشروع الدرعية عن كيفية تحويلها إلى وجهة سياحية رائدة عالمياً، إلى جانب تسخير خبراته التي بدأت من مدينة بروكلين الأمريكية، وعبرت مختلف دول العالم في مجال الضيافة، وصولاً لتحقيق أهداف مشروع الدرعية، مع الحفاظ على أعلى معايير الضيافة.

كما ناقش انزيريلو، تحديات القطاع السياحي والفرص الواعدة في المملكة، وأهمية الحفاظ على الإرث التاريخي والثقافي، الذي يمتد لأكثر من 600 عام، وعملها على تمكين وإلهام الشباب في مختلف المجالات.

وقال: “إن استضافة الدرعية، لمنتدى مسك العالمي في مطل البجيري، وعلى ضفاف حي الطريف التاريخي المسجل في قائمة اليونسكو للتراث العالمي، هي انعكاس لأصالة المكان وتطلعات المستقبل في الوقت ذاته، ودائماً في الدرعية نحرص على تمكين وإلهام الشباب، لإدراكنا لأهميتهم الكبرى، ولإيماننا بقدراتهم وطاقاتهم التي نحرص أن نستغلها ونوجهها بما يسهم في رفعة اسم المملكة في المحافل الدولية، وفي الأعوام القادمة ستصبح الدرعية، مهد الدولة السعودية الأولى، وجهة سياحية وثقافية عالمية”.

يذكر أن هيئة تطوير بوابة الدرعية تعد شريكاً إستراتيجياً لمنتدى مسك العالمي، للعام الثاني على التوالي، إيماناً منها بالدور الكبير الذي تلعبه هذه المنتديات في نقل المعرفة والتجارب، وإلهام الشباب، وتمكينهم وتطوير قدراتهم، لتتوائم بذلك مع الإطار الإستراتيجي لرؤية السعودية 2030 التي تشجع وتدعم وترعى المواهب المحلية من خلال مجموعة واسعة من المبادرات المبتكرة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى