المملكة اليوم

تدشين مشروع تطوير النظام الرقمي لإدارة ومتابعة حركة المسافرين


دشَّن رئيس الهيئة العامة للطيران المدني عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج اليوم، مشروع تطوير النظام الرقمي لإدارة ومتابعة حركة المسافرين.

وذلك بحضور نواب الرئيس والرؤساء التنفيذيين لشركة مطارات القابضة وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن وبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، وشركة الإلكترونيات المتقدمة، وممثلي الشركات العاملة بمطارات المملكة، في مبنى الهيئة بالرياض.

أخبار متعلقة

 

هيئة التراث تختتم أعمال الورشة الرابعة لمواقع “طرق الحج.. درب زبيدة”
مركز الملك سلمان للإغاثة يشارك في جلسة التعهدات الدولية لخزان النفط “صافر”

حركة المسافرين

وقال الدعيلج في كلمة له خلال الحفل المُعد بهذه المناسبة، إن تدشين مشروع تطوير النظام الرقمي لإدارة ومتابعة حركة المسافرين يأتي بعد أن وجدت مبادرة (مسافر بلا حقيبة) رواجاً وانطباعاً مميزاً لجميع حجاج بيت الله الحرام، كتجربة سهلت لضيوف الرحمن مقدمهم للأراضي المقدسة بكل يسر وسهولة.

وأشار إلى أن المبادرة هي امتداد لعدة مبادرات أطلقتها الهيئة كإصدار لائحة حقوق المسافرين التي تهدف إلى الوصول بالخدمات إلى أرقى درجات التميز.

وأفاد أن الهيئة العامة للطيران المدني انطلاقاَ من دورها التنظيمي والرقابي، اتخذت العديد من الخطوات مستهدفةً تطوير منظومة النقل الجوي في المملكة لتؤدي دورَها بفاعلية في تحسين تجربة المسافر، والتحول الرقمي كأحد أولوياتها لتقديم أفضل وأرقى الخدمات وفق المعايير الدولية والرقي بمستوى الخدمات المقدمة للمسافرين تأكيداً لمستهدفات الإستراتيجية الوطنية لقطاع الطيران إحدى مخرجات رؤية السعودية 2030.

منظومة قطاع الطيران

وأكد الدعيلج أن هذه المنجزات التي تتوالى في منظومة قطاع الطيران تأتي وفق الدعم غير المحدود من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله- ليحقق هذا الدعم تلك التحولات التي تعود بالنفع على المسافرين وخدمتهم.

وقدم في ختام كلمته، الشكر لجميع القائمين بالمشروع لجهودهم المشتركة ودعمهم والإسهام في تفعيل مشروع تطوير النظام الرقمي لإدارة ومتابعة حركة المسافرين.

تدشين مشروع تطوير النظام الرقمي لإدارة ومتابعة حركة المسافرين- واس

تحسين تجربة المسافرين

من جانبه أكد نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للجودة وتجربة المسافر، المهندس عبد العزيز بن عبدالله الدهمش، أن المشروع الجوهري لتجربة المسافر يُعد الأول من نوعه عالمياً من حيث نطاق التغطية إذ يشمل 27 مطاراً حول المملكة.

وأوضح أن الهيئة ومن منطلق أن المسافر المحور الأساس في صناعة الطيران، وتجربة المسافر الركيزة والهدف الأساس، فقد عملت الهيئة على تحسين تجربة المسافرين في المطارات، وذلك بموجب معايير ومؤشرات يتم من خلالها المراقبة والإشراف على ما يقدم من خدمات للمسافرين وإشراك المستفيدين منها وأصحاب العلاقة في تطوير تلك الخدمات.

وأكد أن الهيئة عملت على وضع الإطار الشامل لمفهوم تجربة المسافر للتعرف على مستوى النضج في تجربة المسافر في المطارات، وتحديد الفجوات والتوصيات من خلال تطبيق برنامج التقييم الشامل لجودة خدمات المطار، الذي يشمل عدة برامج فرعية أحدها برنامج معايير الأداء التشغيلي والذي يعنى بقياس أوقات انتظار المسافرين في نقاط الاتصال الرئيسة.

ولفت إلى أن الهيئة من خلال المشروع تستهدف أتمتة عملية قياس أوقات الانتظار للوصول إلى 99% من حركة المسافرين إذ يعد المشروع لبنةً أساسيةً للتحسين المستمر لمواكبة التطورات والتحولات الرقمية وأحد أهم المشاريع التحولية في تجربة المسافر.

الإستراتيجية الوطنية للطيران

ويأتي المشروع الذي يُعد من المشروعات التي تُقدم حلولاً تقنية واعدة لقياس تجربة المسافر، ضمن مستهدفات الإستراتيجية الوطنية للطيران لتحسين وتعزيز تجربة المسافر في مطارات المملكة.

وسيُوفر المشروع نظام إدارة وتحليل تدفق مسافرين متكامل ويشمل منصة متكاملة ذات لوح أعمال تخص كل مطار على حدة، مما يسهم في تسريع عمليات اتخاذ القرار من قبل القيادات التنفيذية وتحسين الكفاءة التشغيلية.

وتُقدم المنصة المتكاملة قياسًا حيًا ومباشرًا لأوقات انتظار المسافرين باستخدام أحدث التقنيات التي تمكن الرصد الدقيق للأشخاص والأشياء، لتقديم بيانات دقيقة وذات جودة عالية، مع وصول دقة البيانات المرصودة باستخدام النظام الرقمي لـ 98% وحجم العينة إلى 99% من إجمالي عدد المسافرين في مرحلتي القدوم والمغادرة.

إجراءات السفر

وتشمل معايير الأداء التشغيلي قياس لأوقات انتظار المسافرين في كل من مرحلة المغادرة، التي تتضمن وقت مساعدة المسافرين ذوي الإعاقة وتسجيل إجراءات السفر والجوازات والتفتيش الأمني.

فيما تشمل مرحلة القدوم الجوازات واستلام الأمتعة والجمارك.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى