المملكة اليوم

تراث فريد.. وزير الثقافة يزور الجناح السعودي في بينالي البندقية



اختتم صاحب السمو الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان وزير الثقافة محافظ الهيئة الملكية لمحافظة العلا، زيارته الرسمية لجمهورية إيطاليا التي التقى خلالها بعددٍ من القيادات الثقافية الإيطالية، لبحث تعزيز التعاون والتبادل الثقافي الدولي بين المملكة العربية السعودية وجمهورية إيطاليا، إلى جانب زيارة الجناح الوطني السعودي المشارك في بينالي البندقية للفنون بنسخته الـ 60 ، ومعرض “رحلات في فن الأرض.. نحو وادي الفن ..العُلا”.
والتقى سموه خلال الزيارة بنظيره وزير الثقافة الإيطالي جينارو سانجيوليانو، حيث تطرقا إلى التعاون والتبادل الثقافي بين المملكة وجمهورية إيطاليا في ظل مذكرة التفاهم الثقافية الموقعة بين الطرفين، والإشادة بأهم المبادرات والمشاريع الثقافية التي تمت بينهما في عام 2023 في عددٍ من المجالات الثقافية، من أبرزها؛ التراث، والأزياء، والموسيقى، والمتاحف، وفنون العمارة والتصميم، والفنون البصرية.

بينالي البندقية

وتناول اللقاء المساهمة الفاعلة لوزارة الثقافة في بينالي البندقية على مدى مشاركاتها منذ عام 2021.
وزار سمو وزير الثقافة الجناح السعودي في بينالي البندقية للفنون 2024، المُقام بمنطقة أرسينالي، والذي يُشارك بعملٍ فنيٍّ تحت عنوان: “نطقت الرمال فتحرك الصوت”، بحضور نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، ومساعد وزير الثقافة راكان بن إبراهيم الطوق، والرئيس التنفيذي لهيئة الفنون البصرية دينا بنت محمد أمين.
ويُسلط العمل الفني للفنانة منال الضويان، تحت إشراف القيِّمَين الفنيين جاسيكا سيراسي ومايا الخليل، والقيِّم الفني المساعد، شادن البليهد، الضوء على صعود دور المرأة السعودية في المجال العام بالمملكة، ورحلتها المستمرة لإعادة تعريف كلٍّ من الفضاء المادي الذي تعيش فيه، والسرديات التي حدّدت هذا الدور تاريخياً، وذلك من خلال مجسّمات وأصوات وقصاصات تُترجم هذا الصعود والتطور الذي أصبحت تعيشه المرأة السعودية.

رؤية السعودية 2030

ويستمر بينالي البندقية للفنون في دورته الحالية حتى 24 نوفمبر المقبل، وتأتي مشاركة وزارة الثقافة امتداداً لحضورها الفاعل في هذا المعرض الفني الإبداعي منذ عام 2021، حيث تتولى هيئة الفنون البصرية هذا العام بتكليف من الوزارة الإشراف على الجناح السعودي المشارك بنسخة بينالي البندقية للفنون 2024، وصناعة محتواه الإبداعي بما يُحقق مستهدفات التبادل الثقافي الدولي باعتباره هدفاً استراتيجياً لوزارة الثقافة، تحت مظلة رؤية السعودية 2030.
وزار سموه معرض “رحلات في فن الأرض .. نحو وادي الفن .. العُلا” الذي تُنظّمُه الهيئة الملكية لمحافظة العُلا بالتعاون مع وزارة الثقافة خلال الفترة من 16 إلى 30 أبريل الجاري في مبنى الأبازييا في البندقية.
ورافق سموه كل من نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، ومساعد وزير الثقافة راكان بن إبراهيم الطوق، والرئيس التنفيذي المكلف للهيئة الملكية لمحافظة العلا عبير العقل.

وادي الفن

ويُعدُّ المعرض تعريفاً بأحد أهم الأصول الثقافية “وادي الفن” في العُلا، ويركز على فن الأرض، في موقعٍ يمتد على مساحة 65 كيلو متراً مربعاً في “العلا” التي تزخر بتراثٍ طبيعيٍ وتاريخيٍ وثقافيٍ فريد.
ويشمل المعرض سلسلة من الصور، وعروض الفيديو للمواقع الخمسة المُعلَن عنها في “وادي الفن”، للفنانين: منال الضويان، وأجنيس دينيس، ومايكل هايزر، وأحمد ماطر، وجيمس توريل.
ويُقدّم على مدى أيامه باقةً من حلقات النقاش لعددٍ من المهتمين؛ لمناقشة ما يخص فن الأرض والفن في المساحات العامة وتجربة الزائر، وتنظيم المتاحف والفن وعلم الآثار؛ لتقديم وجهات نظر متنوعة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى