أخبار العالم

تصاعد القلق الأمريكي من التعاون العسكري بين كوريا الشمالية وروسيا



جددت الولايات المتحدة الأمريكية مخاوفها بشأن التعاون العسكري بين كوريا الشمالية وروسيا، قائلة: سنواصل مراقبة هذا التعاون عن كثب، واتخاذ أي إجراءات مناسبة مع حلفائنا في المنطقة لمراقبة سلوك كوريا الشمالية المزعزع للاستقرار والرد عليه.

وقال ماثيو ميلر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في مؤتمر صحفي: “سأقول إن مخاوفنا بشأن برنامج الصواريخ الباليستية لكوريا الشمالية والبرامج العسكرية الأخرى معروفة جيدًا، ومخاوفنا بشأن نقل التكنولوجيا بين روسيا وكوريا الشمالية، سواء كانت روسيا تزود كوريا الشمالية بالتكنولوجيا أو ما إذا كانت كوريا الشمالية تزود روسيا بالأسلحة لروسيا، معروفة جيدا أيضا”.

وأضاف: “عمليات النقل هذه في بعض الحالات تنتهك قرارات متعددة لمجلس الأمن الدولي بما في ذلك القرارات التي صوتت روسيا نفسها لصالحها.

مخالفة المعايير الدولية

وكرر ميلر هذا الموقف عندما طلب منه التعليق على تصريحات الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول في مقابلة مع صحيفة التليجراف البريطانية اليومية، بأن الصين من المرجح أن تُعد أن مواصلة التعاون مع كوريا الشمالية وروسيا، اللتين انتهكتا قرارات مجلس الأمن والمعايير الدولية الأخرى، لن تكون مفيدة لسمعتها.

وقال: “سأقول فقط إن موقفنا واضح للغاية، وهو أن روسيا يجب ألا تزود كوريا الشمالية بالتكنولوجيا التي من شأنها أن تنتهك قرارات مجلس الأمن، ويجب على كوريا الشمالية ألا تزود روسيا بالأسلحة التي يمكن استخدامها لمواصلة حربها العدوانية ضد أوكرانيا”، وهذا هو موقفنا فيما يتعلق بأي دولة في العالم”.

قمر اصطناعي للتجسس

وتستعد بيونج يانج لإطلاق صاروخ فضائي لوضع قمر اصطناعي للتجسس العسكري في المدار.

وذكرت وسائل إعلام يابانية أن بيونج يانج أخطرت خفر السواحل الياباني بخطة لإجراء عملية الإطلاق بين 22 نوفمبر وأول ديسمبر المقبل، على الرغم من تحذير سول مما سيكون ثالث محاولة إطلاق من نوعها هذا العام، وفقا لوكالة يونهاب للأنباء.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى