تعليم

تعهدات بإلحاق 10 ملايين طفل يعيشون في ظروف صعبة بالتعليم الجيد



يعقد الفعالية مؤسسة التعليم فوق الجميع وبرنامجها المسمى “علـّم طفلا”، واليونيسف، لتسليط الضوء على أزمة التعليم على المستوى الدولي والعمل الذي يتعين إنجازه لتوفير التعليم الجيد لكل طفل.

 يشارك في الفعالية أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، والشيخة موزا بنت ناصر رئيسة مؤسسة التعليم فوق الجميع، ونانا أكوفو أدو رئيس غانا والرئيس المشارك لمجلس المدافعين عن أهـداف التنمية المستدامة، وهنريتا فور المديرة التنفيذية لليونيسف.

ويحرم حوالي ربع مليار طفل وشاب من التعليم، 63 مليونا منهم في سن مرحلة التعليم الابتدائي.

وسيتحدث الأمين العام عن قوة التعليم وأهميته لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وقال إن تعليم طفل يعطيه أكثر من الكتب والأوراق والأقلام، إذ يمنحه الأدوات والمهارات اللازمة لتغيير العالم وجعل مجتمعه أكثر رخاء وسلما.

وقد أسست الشيخة موزا مؤسسة التعليم فوق الجميع عام 2012، لتشكيل حركة دولية تدعم التنمية من خلال التعليم، بالتركيز على المناطق المتضررة من الفقر والصراع والكوارث.

وقالت الشيخة موزا، قبل الفعالية، إن تأمين التزامات إلحاق 10 ملايين طفل بالتعليم الجيد جاء نتيجة إبرام شراكات مع أكثر من 80 جهة دولية، والعمل في 50 دولة لإزالة الحواجز وسد الفجوة التي تحرم 63 مليون طفل من التعليم.

ووفق بيان صحفي صادر عن مؤسسة التعليم فوق الجميع فإن الحصول على تلك التعهدات يفي بوعد أعلنته الشيخة موزا عام 2012 لتوفير التعليم الجيد لعشرة ملايين طفل، كما يظهر أن تحقيق التقدم أمر ممكن على الرغم من تدهور أزمة التعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى