سياحة و سفر

“جبل الغلالة” درب القوافل بين العُلا وتيماء وأحد محطّات الشاعر جميل بثينة



يتميز جبل الغلالة الذي يقع مابين محافظة العلا، ومحافظة تيماء التي يتبع لها إدارياً، بشكله الفريد وتركيبته العجيبة،حيث كان مُستراحَاً للمسافرين قديماً، لاحتوائه على مجموعة من التجاويف، والغيران ولكل غار إطلالته الرائعة، وظلاله الوارف.

كما ورد مسمى جبل الغلالة في قصص وأشعار العرب قديماً، ومن ضمنهم جميل بن عبدالله بن مَعْمَر العُذْري، المُلقب بجميل بثينة،الذي ذكره في ديوانه الشعري من خلال الأبيات التالية: فَلَما طَلعنَ ذا الغِلالَةَ وانتَحت بِهنَّ الحُداةُ في خَويٍّ لَه سَهلُ وَلَما بَدا هَضبُ المِحَزِّ وأَعرَضَت شَماريخُ من شَرعات يردَى بِها النَّحلُ .

أخبار متعلقة

 

تشجيعًا للسياحة البيئية.. تدشين النسخة الثانية من “موسم العرمة”
المملكة تتصدر أعلى الوجهات السياحية زيارة خلال 2023

وتُعد أشعار وقصص جميل بثينة من أشهر قصص الحب العذري في العصر الأموي، وتداولها التاريخ في وادي القرى الذي يقع بين بمحافظة العلا وتيماء وخيبر، ولا زالت خالدة في أذهانهم ويتغنون بها إلى وقتنا الحاضر.

كما تُشكّل الجبال جزءًا أساسيًا من الجذب السياحي في المملكة، حيث تتميز بجبالها ذات الأحجام والأشكال المذهلة والفريدة،حيث يصادف اليوم الموافق 11 ديسمبر اليوم العالمي للجبال الذي تحتفي به دول العالم، بهدف التوعية بأهمية الجبال في الحياة. عدسة “واس” التقطت عددًا من الصور والمشاهد المتنوعة لجماليات جبل الغلالة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى