سياحة و سفر

“حديقة وادي الصدر”.. لوحة فنية متفردة بين أعالي جبال الباحة



ترسم “حديقة وادي الصدر” لوحة فنية متفردة بين أعالي الجبال الراسيات في محافظة بني حسن، حيث تناغم الطبيعة وألوانها الخلابة وأجوائها الساحرة، ما يزيد من بهاء المنظر وجماله، ويجعل من الحديقة وجهة سياحية جديدة مثالية تسهم في جذب الزوار والأهالي لمنطقة الباحة.

وتواصل بلدية بني حسن المراحل النهائية لتهيئة المتنزه الذي يقع بالقرب من سد وادي الصدر، عبر مشروع متميز، يسعى إلى استغلال الإمكانات الطبيعية للموقع، وتوظيفها بما يحقق الراحة والمتعة للزائرين، ويعزز الجمال الطبيعي للموقع.

18 ألف متر مربع

وأوضح رئيس بلدية بنى حسن م. خالد الزهيري، أن الحديقة تقع على مساحة 18 ألف متر مربع، وتحتوي على الموقع العام، ويشمل السور والمسجد ودورات المياه وغرفة الحارس والبوابة والمسرح المفتوح، وأعمدة الإنارة الديكورية، إضافة إلى الممشى والأرصفة والنجيلة والمظلات والنوافير، وألعاب الأطفال.

وأكد أن نسبة الإنجاز في الحديقة بلغت 92%، فيما بلغت مساحة النجيلة نحو 7278 مترًا مربعًا، ومساحة أماكن الألعاب نحو 700 متر مربع، وجرت زراعة أشجار وورود وعمل أحواض زراعية بمساحة نحو 2200 متر مربع، وإضافة عدد 15 كرسي جلوس، وعدد 15 سلة نفايات.

إضافة إلى أعمال الهاندريل حول الممشى والأرصفة بالمدرجات المرتفعة بطول 250 مترًا طوليًا.

وأكد أنه روعي في التصميم الحفاظ على طبوغرافيا الموقع وتوظيفها في التصميم والتنفيذ وعدم القص والدفن.

تطوير القطاع السياحي والاستثماري

وأوضح الزهيري أن البلدية تسعى من خلال هذا المشروع وغيره من مشاريع إلى تطوير القطاع السياحي والاستثماري بالمحافظة، وتوفير مساحات ترفيهية للمواطنين والمقيمين بالباحة وزوارها على مدار العام، لا سيّما أن المحافظة غنية بمقوماتها وميزها النسبية وثرواتها الطبيعية والمناخية والتراثية من أجل تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وفقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030.

وعدّ أهالي المحافظة هذه الحديقة، تحفة جمالية ستضيف جمالًا وروعة إلى محافظة بنى حسن التي تمتلك من المقومات السياحية والطبيعية والاستثمارية، ما يؤهلها إلى أن تكون وجهة سياحية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى