أخبار العالم

خلاف أوروبي بشأن تزويد أوكرانيا بأسلحة لاستهداف الأراضي الروسية



لم يتوصل وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في بروكسل يوم الثلاثاء، إلى اجماع بشأن ما إذا كان يتعين السماح لأوكرانيا باستخدام الأسلحة التي تزودها بها دول التكتل لضرب أهداف داخل الأراضي الروسية.
واتفقت دول الاتحاد الأوروبي بالفعل على تقديم مساعدات عسكرية لأوكرانيا بشكل جماعي، ولكن في حين تورد بعض الدول الأسلحة لكييف بدون قيود كبيرة، تشترط دول أخرى استخدام هذه الأسلحة داخل الأراضي الأوكرانية.

هجمات عبر الحدود

وتقول الحكومة الأوكرانية أنه يتعين أن يكون بمقدور قواتها مهاجمة أهداف داخل روسيا، لأن موسكو تشن هجمات عبر الحدود.
وقال منسق السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال مؤتمر صحفي بعد الاجتماع، إن تنفيذ ضربات من منطلق الدفاع عن النفس ضد أهداف عسكرية داخل الأراضي الروسية “هو عمل مشروع بموجب القانون الدولي عند تنفيذها بشكل متناسب”.
واستطرد: “ولكن من الواضح أيضًا أن هذا القرار يخص كل دولة من أعضاء الاتحاد بشكل فردي”.
وذكر بوريل أنه “لا أحد يستطيع منع دولة عضو أن تقدم أسلحة لأوكرانيا، وأن تسمح للأوكرانيين باستخدام هذه الأسلحة ضد أهداف عسكرية داخل الأراضي الروسية”، مضيفًا أنه بالمثل “لا يمكننا الزام الدول بالقيام بذلك”.

تدريب المجندين الأوكرانيين

وانقسم وزراء الاتحاد الأوروبي في الرأي أيضًا بشأن ما إذا كان يجب السماح لمدربين عسكريين من التكتل بتقديم التدريب داخل الأراضي الأوكرانية، أو ما إذا كان يتعين استقدام المجندين الأوكرانيين إلى الاتحاد للحصول على التدريب.
غير أن وزراء دفاع التكتل اتفقوا خلال اجتماع الثلاثاء على مجموعة واسعة من الأولويات التي تتعلق بالدفاع عن أوروبا.
وجاء في بيان صحفي للاتحاد الأوروبي، أنه في صدارة هذه الأولويات يأتي “دعم الاتحاد الأوروبي الراسخ لأوكرانيا، وأن الاتحاد سوف يستخدم جميع الأدوات المتاحة لديه”.

مرفق السلام الأوروبي

ومن بين هذه الأدوات صندوق خارج الميزانية يسمى مرفق السلام الأوروبي، وتعهد الاتحاد من خلاله بتقديم 5 مليارات يورو كمساعدات عسكرية لأوكرانيا، لكن المجر تعرقل المدفوعات.
وتتمتع كل دولة عضو في الاتحاد الأوروبي بحق النقض بشأن إقرار التشريع اللازم لبدء المدفوعات.

صواريخ باتريوت لأوكرانيا

وقالت الحكومة الهولندية، اليوم الثلاثاء، إنها ستقود مبادرة بين بعض الدول الأوروبية لتزويد أوكرانيا بنظام صواريخ باتريوت للدفاع الجوي.
وقالت وزيرة الدفاع الهولندية كايسا أولونجرين في بروكسل: “بالطبع، لا تزال أوكرانيا تتعرض للهجوم، الغارات الجوية مستمرة”.
وأضافت: “أنظمة باتريوت نادرة في أوروبا وحلف شمال الأطلسي (ناتو) ، لكننا نتخذ الآن خطوة إلى الأمام ، لذلك سنزودها بمكونات أنظمة باتريوت”.
وقال بيان صحفي صادر عن وزارة الدفاع الهولندية إن “هولندا حددت الدول التي يمكن أن تقدم أجزاء وذخائر باتريوت إضافية”، من أجل تسليم أوكرانيا نظامًا كاملًا، ولم يتطرق التقرير لاسماء دول بعينها.
وقال الأمين العام للناتو إن الدفاع الجوي يمثل “الحاجة الأكثر إلحاحًا”، وإن دول الاتحاد الأوروبي “تكثف عمليات تسليم الذخيرة وأنظمة الدفاع الجوي، الأكثر تقدمًا بوجه خاص، ألا وهي أنظمة باتريوت”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى