منوعات

«دله للرعاية المنزلية» تعالج مريض “متلازمة غيلان باريه” النادرة الحدوث



استطاع فريق طبي من «دله للرعاية المنزلية»، وبعد فحوصات وتشخيص دقيق، أن ينجح في علاج مريض يبلغ من العمر 35 عاماً، مصاب بمرض متلازمة غيلان باريه(GBS)، وذلك بعد وضع خطة علاجية نفّذها الفريق الطبي تحت إشراف طبيب مختص.
شعر المريض بثقل وخدر في أطرافه السفلية، واستمرت لفترة طويلة، وعند إجراء التحاليل، والفحوصات الدقيقة اتضح بأنه مصاب بـ «متلازمة غيلان باريه»، (GBS)، وهي متلازمة نادرة الحدوث، وهو اضطراب يهاجم الأعصاب والجهاز المناعي للجسم، مما أثر على حالة المريض النفسية وبمرور الوقت صاحبت تلك الأعراض ضمور في العضلات، وآلام شديدة في المفاصل، مع صعوبة في المشي، ثم تضاعفت الأعراض، ليفقد المريض القدرة على الوقوف بمفردة
على إثر ذلك، وضع فريق «دله للرعاية المنزلية»، خطة علاجية عاجلة وبرنامجا تأهيلياً مكثّفاً للمريض، مع متابعة دقيقة لمنع تطور الأعراض،واستعادة القدرة على القيام بأنشطة الحياة اليومية كون المتلازمة من الأمراض التي ليس لها علاج بشكل تام.
وتضمنت الخطة العلاجية للمريض عدة خطوات، منها وضع برنامج علاج طبيعي مناسب، وتنسيق زيارات علاجية منزلية مكثفة، من قبل فريق «دله للرعاية المنزلية»، وتشخيصه سريرياً، مع مشاركة الخطة العلاجية مع عائلته وذلك لزيادة الدعم النفسي، وتشجيعه لرحلة استعادة الوظائف الحركية، ليبدأ بعد ذلك العلاج اليدوي، لمساعدته على زيادة المدى الحركي للمفاصل ، ومن ثم بدأت مرحلة العلاج الكهربائي لتحفيز الأعصاب والعضلات، وتخفيف الألم، وزيادة تدفق الدم إلى الأنسجة، وتقليل توتر العضلات. مع إعطائه تمارين علاجية متنوعة، لمساعدته على استعادة الحركة.

أخبار متعلقة

 

الجبر التجارية أول شريك للخطوط الحديدية ” سار ” في نقل السيارات عبر القطارات
فيديو|”برج نخلة الشرقية”.. عمل تجريدي يقلص الفجوة بين العمارة والفن

تمكن المريض بعد شهرين متتاليين من العلاج المكثف من استعادة الكثافة العضلية، وكذلك استعادة وظائفه الحركية، وتمكن -بفضل الله-، من التحرك بمفرده، بلا ألم، أو شد عضلي، ليقوم بعد ذلك المريض بممارسة حياته الطبيعية، والاعتناء بعائلته.
ولا زال المريض مستمراً في جلسات العلاج الطبيعي، وذلك بجلستين في الأسبوع الواحد، لتجنب حدوث أي مضاعفات أخرى.

الجدير بالذكر أن «دله للرعاية المنزلية»، تقدم عددا من البرامج العلاجية، وهي برنامج الرعاية الصحية للمسنين، وبرنامج رعاية مرضى السكري، ورعاية الأم والطفل، إضافة للمُرافِق الصحي، وزيارة الطبيب، والخدمات التمريضية، والعلاج الطبيعي، وهي رعاية صحية شاملة للمرضى، تُقدم لهم وهم في منازلهم براحة وسهولة.

تضم مجموعة «دله الصحية»، ستة مرافق رائدة للرعاية الصحية، تخدم أكثر من 1.5 مليون مراجع سنوياً، في مختلف أنحاء المملكة، وذلك عبر أكثر من 900 سرير و500 عيادة خارجية، ويعمل لدى المجموعة أكثر من 3 آلاف موظف، بينهم نحو ألف طبيب خبير، سعياً لتقديم أعلى معايير الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى