تقنية

رصد آلي لعيوب الطرق و6 أنظمة نقل ذكية لطرق المملكة


كشف المشرف على مشروع النقل الذكي في وزارة النقل والخدمات اللوجستية، م.عثمان بن عبدالله الشرافاء، عن أهم تطبيقات النقل الذكي المستقبلية التي تعمل عليها الوزارة، مؤكدًا أنها ستقوم بتوفير كاميرات رصد آلي لعيوب الطرق بالإضافة إلى استحداث 6 أنظمة نقل ذكية لطرق المملكة تساهم في رفع مستوى السلامة المرورية وانسيابية الحركة في مختلف مناطق المملكة.

أخبار متعلقة

 

عرض المشاريع الفائزة بجائزة “الابتكار في الذكاء الاصطناعي والسلامة والمرورية”
“الأمن السيبراني” يطالب مستخدمي جوجل كروم وهواوي بإجراء التحديث الشهري

أهم تطبيقات النقل الذكي المستقبلية

وقال الشرافاء خلال مشاركته بملتقى السلامة المرورية السادس، إن الهيئة العامة للنقل تسعى لتمكين التقنية الحديثة والابتكارات في مجال الطرق والاستفادة منها في سبيل رفع مستوى السلامة المرورية وإدارة الطرق بشكل ذكي وآلي، مشيرًا إلى أن أنظمة النقل الذكي التي تعمل الهيئة على استحداثها تأتي كمنظومة تقنيات متقدمة تعمل كنظام متكامل مع معلومات دقيقة تساعد في انسيابية حركة المرور وتقلل من مواقع الاختناقات المرورية، كما تساهم في تقليل نسبة التلوث البيئي.

وحول أهم التطبيقات المستقبلية أوضح انها تشمل كاميرات الرصد الآلي لعيوب الطرق ونظام مراقبة تساقط الصخور في المنطقة الجنوبية ونظام مراقبة زحف الرمال في المنطقة الشرقية ونظام رصد وإدارة الإزدحامات في المناطق التي تشهد كثافة واختناقات مرورية ونظام مراقبة التجمعات المائية ونظام كشف الحوادث الآلي ونظام المنصة الوطنية للإنذار المبكر.

رصد آلي لعيوب الطرق و6 أنظمة نقل ذكية لطرق المملكة - اليوم

وتابع الشرافاء أن شبكة الطرق في المملكة يبلغ طولها 73600 كم يتم تقييمها حالياً باستخدام معدات مسح وتقييم الطرق مثل معدة قياس الانحراف في طبقات الطريق ومعدة قياس مقاومة الانزلاق على سطح الطريق، بالإضافة إلى منهجية تقييم الطرق العالمي IRAP وأنظمة مراقبة الحركة المرورية ومراقبة الانفاق والممرات السفلية.

حساسات داخل طبقات الاسفلت

من جانبه تناول الأستاذ المشارك في هندسة الطرق، الدكتور قاسم عماد، أهم التقنيات المستقبلية في صيانة الطرق من بينها وضع حساسات داخل طبقات الاسفلت بهدف جمع البيانات والاستفادة منها في رفع مستوى جودة الطرق مؤكدًا أن الصيانة الدورية للطرق تساهم في رفع مستوى السلامة المرورية بشكل مباشر، مشيراً إلى أن كل دولار تنفقه الحكومات في صيانة الطرق يوفر عليها من 6-10 دولارات في حال إهمال الصيانة الدورية، كما تناول أهم العوامل المؤثرة على العمر الافتراضي للطرق مثل حجم حركة المرور على الطريق وحمولة سيارات النقل الكبيرة وأنواع الإطارات وضغط الإطارات ومعدل تكرار استخدام الطريق بالإضافة إلى الطقس مثل الرطوبة ودرجة الحرارة وطبقات وسمك الاسفلت ومعدل الصيانة الدورية للطريق.

رصد آلي لعيوب الطرق و6 أنظمة نقل ذكية لطرق المملكة - اليوم

وفي ختام الجلسة استعرض مدير مركز أبحاث النقل في أوروبا الوسطى والشرقية البرفسور قيانق مينق ورقة علمية تناولت تصنيف وتقييم مخاطر النقل بناءًا على مصادر البيانات، أكد فيها على أهمية جمع البيانات في مجال النقل البحري والاستفادة منها في تطوير أنظمة الملاحة والتبؤ بأهم المشكلات في مجال النقل البحري بهدف رفع مستوى السلامة وتقليل المخاطر.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى