أخبار العالم

روسيا عادت إلى وضع “القوة العظمى” العالمية



قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده عادت إلى وضع “القوة العظمى” العالمية، بعد عامين تقريبا من إصدار أوامره بغزو واسع النطاق لأوكرانيا المجاورة.

جاء ذلك في رسالة بالفيديو مساء الثلاثاء، وجهها بوتين إلى الاجتماع السنوى لمجلس الشعب الروسي العالمي، وهي منظمة غير حكومية يرأسها بطريرك موسكو.

وسلط بوتين الضوء فى خطابه على ضم الأراضي الأوكرانية، والذي يُعد انتهاكًا للقانون الدولي، ووصف ذلك بأنه نجاح لروسيا، وذكر أن روسيا الحديثة استعادت وعززت “سيادتها كقوة عالمية”.

السعي إلى التفوق

واتهم بوتين الغرب مرة أخرى بالبحث عن زرع البؤس والفوضى في روسيا، من خلال السعي إلى التفوق من أجل التسبب في تفكك أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، قائلًا إن مثل هذه المحاولات محكوم عليها بالفشل.

ومن المتوقع أن يترشح بوتين لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في مارس، لكنه لم يعلن رسميا بعد عن ذلك.

وقال بوتين من مدينة سوتشي المطلة على البحر الأسود: “دون روسيا ذات سيادة وقوية، لا يمكن إقامة نظام عالمي مستقر بشكل دائم”.

كما وقف بوتين دقيقة صمت حدادًا على أرواح الذين قتلوا في الحرب.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى