تقنية

سول تكشف خطة إطلاق كوريا الشمالية لقمر تجسس عسكري



قال وزير الدفاع الكوري الجنوبي شين وون-سيك اليوم الأحد، إن كوريا الشمالية قد تطلق قمرها الصناعي للتجسس العسكري في أقرب وقت ممكن في غضون أسبوع أو نحو ذلك.

واستشهد بذلك بمعلومات استخباراتية عن استعداداتها، مبينا أن الإطلاق قد يجري قبل أن تطلق كوريا الجنوبية أول قمر صناعي للاستطلاع محليا على متن الصاروخ فالكون 9، وهو صاروخ ذو مرحلتين لشركة الفضاء الأمريكية سبيس إكس، من قاعدة فاندنبرج لقوة الفضاء في كاليفورنيا في 30 نوفمبر.

إطلاق كوريا الشمالية لقمر تجسس عسكري

وذكر شين أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تراقبان تحركات كوريا الشمالية، وأشار إلى أن استعدادات كوريا الشمالية جارية لإجراء عملية إطلاق خلال أسبوع أو نحو ذلك”.

وأضاف: “يستغرق الأمر حوالي أسبوع لنقل المحرك من موقع الاختبار إلى تونجتشانج-ري (موقع الإطلاق) وتجميع منصة الإطلاق وحقن الوقود السائل”.

وبين شين إنه يعتقد أن كوريا الشمالية “حلت تقريبا” مشاكل محركاتها “بمساعدة روسيا”، وكانت كوريا الشمالية قد قامت بمحاولتين فاشلتين لوضع قمر صناعي للاستطلاع في مداره في مايو وأغسطس على التوالي.

تطوير قدرات المراقبة لكوريا الشمالية

وقال شين إن إطلاق كوريا الشمالية لقمر تجسس عسكري ظل محل مراقبة عن كثب من قبل الحليفين، إذ إن الإطلاق الناجح سيعني تقدمًا في تكنولوجيا الصواريخ التي يمكن تسليحها.

ويحظر على كوريا الشمالية أي استخدام لتكنولوجيا الصواريخ الباليستية، بموجب قرارات العقوبات التي فرضها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأضاف شين أن “الولايات المتحدة تراقب أيضا ذلك عن كثب، لأن أقمار الاستطلاع الصناعية لديها إمكانية تطوير قدرات المراقبة لكوريا الشمالية بشكل كبير وتغير من وضعية قبضتنا العليا”.

وضع قمر التجسس العسكري

وجاءت تصريحات شين بعد يوم من فشل كوريا الشمالية في الموعد النهائي المتوقع على نطاق واسع في 18 نوفمبر، والذي حدده الحليفان والمراقبون لخطتها المعلنة لوضع قمر التجسس العسكري في مداره.

كانت حددت كوريا الشمالية “يوم صناعة الصواريخ” لإحياء الذكرى السنوية لتجربة إطلاق الصاروخ الباليستي العابر للقارات “هواسونج17-” في 18 نوفمبر من العام الماضي.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى