منوعات

صور| “العرفج”.. شجيرة معمرة تسكن حكايات العرب


يُعد “العرفج” من أشهر أنواع الأشجار الصحراوية المعمرة المهمة وعنصرًا أساسيًا للغطاء النباتي ويحتل مكانة مهمة في التراث والثقافة العربية القديمة، ويظهر في الأمثال الشعبية والأشعار، ويعكس ذلك قيمته الثقافية والجمالية.

“العرفج” كثير التفرع، وله سيقان خشبية، تتحمل الظروف الصحراوية القاسية، وهو يعد من أفضل نباتات الرعي المنتشرة في جميع أنحاء المملكة، حيث يحتوي على نحو 20% من الألياف الغذائيّة، و20% من البروتينات، ويكثر شجر العرفج في منطقة “الشعاف”الفاصلة بين النفود والحجرة جنوب محافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية ويتميز بشكله الجميل شعاعي الزهر، يتحمل قلة الماء وظروف الحرارة العالية.

أخبار متعلقة

 

بالتزامن مع الإجازة.. الأمطار تبهج زوار مهرجان الملك عبد العزيز للإبل
“إيلون ماسك” يتصدر قائمة أثرياء العالم في 2023

شجيرة العرفج

يعد موطن “العرفج” الأصلي شبه الجزيرة العربية واسمه العلمي Rhanterium epapposum وهو شجيرة قصيرة ذات شكل مستدير منتظم تنمو لارتفاع 40 – 80 سم، والأفرع بيضاء فضية، والأوراق متبادلة صغيرة رمحية الشكل، وأزهاره شعاعية صفراء صغيرة، وتحوي الثمرة الواحدة 6-8 بذور وتنتشر الثمار بواسطة الرياح، وتبقى البذور كامنة في التربة حتى تحين الظروف المثلى للإنبات والنمو، وتنمو في التربة الطمية الرملية والتربة ذات المحتوى العالي من الحصى وذات مقاومة عالية للملوحة وكل هذه الصفات تشير إلى أن هذا النبات ذو درجة عالية من التأقلم مع ظروف الصحراء القاسية.

 العرفج.. شجيرة معمرة توارث العرب عنها قصصاً وحكايات - واس

يذكر عدد من المختصين أن العرفج مناسب لإعادة تأهيل الغطاء النباتي الطبيعي، فهو نبات قيم سريع الانتشار في المساحات المفتوحة، ومثبت لحواف المجاري المائية ومعزز للنظام البيئي، ويمكن استخدامه بوصفه مغطياً للتربة وللزراعة في مجموعات، وفي المساحات الطبيعية يتكاثر ذاتياً بواسطة البذور.

 العرفج.. شجيرة معمرة توارث العرب عنها قصصاً وحكايات - واس

وتشير الكثير من المراجع عن توارث العرب عنه قصصاً وحكايات كثيرة، بالإضافة إلى أن له عدداً من الاستخدامات الطبية.

يقول حسان بن ثابت : تَرَى الْعَرْفَجَ الْعَامِيَّ تَذْرِي أُصُولَهُ.. مَنَاسِمُ أَخْفَافِ الْمَطِيِّ الرَّوَاتِكَ.

وقال لبيد: مشمولة غلثت بنبات عرفج كدخان نار ساطع أسنامها.

وقال الشاعر: وإذا الرياح تروحت بعشبة رتك النعام إلى كثير العرفج.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى