المملكة اليوم

ضيوف “خادم الحرمين للعمرة” يشيدون بالاستقبال الحافل والترتيب المتميز



أكد عدد من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، أن المكرمة الملكية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظه الله- لزيارة المدينة المنورة ومكة المكرمة، أدخلت على قلوبهم السرور، من خلال رؤية الكعبة وأداء العمرة برفقة 250 ضيفًا من ضيوف خادم الحرمين من دول متعددة.

وأشادوا بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد واستقبالها المتميز، وتوفيرها كل السبل للمستضافين حتى يؤدوا المناسك بكل يسر واطمئنان.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لهم ضمن استضافتهم في برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وتضم في المجموعة الحالية 250 معتمرًا ومعتمرة من الشخصيات الإسلامية البارزة من 14 دولة من شرق آسيا وهي: (ماليزيا، الفلبين، إندونيسيا، تايوان، ماينمار، فيتنام، لاوس، هونج كونج، اليابان، بروناي، تايلاند، كوريا الجنوبية، كمبوديا، منغوليا).

استقبال حافل وترتيب متميز

وقال حسن صالح مشرف دعاة الوزارة في دولة كمبوديا: “أنتهز هذه الفرصة نيابة عن نفسي وعن الضيوف الكمبوديين، وأتقدم بالشكر لقيادة المملكة على هذه الاستضافة، التي وجدنا فيها استقبالًا حافلًا وترتيبًا متميًزا لا يوصف، واهتمامًا كبيرًا بالضيوف، فلهم منا الدعاء غير المنقطع”.

وتحدث محمد علي من جمعية الإرشاد بجاكرتا في إندونيسيا قائلًا: “حصلنا هذه المكرمة لزيارة المدينة المنورة ومكة المكرمة، التي أدخلت علينا وعلى قلوب المسلمين السرور من خلال رؤية الكعبة وأداء العمرة من دول متعددة.

لقاء نخبة من العلماء

وأعرب الرئيس التنفيذي للمجلس الإسلامي بولاية برليس في ماليزيا الشيخ محمد نظيم، عن سعادته بالاستضافة، قائلًا: “استفدنا كثيرًا بلقاء نخبة من العلماء والدعاة والمفكرين من دول مختلفة، من خلال ضيافة هذه البلاد المباركة، التي أتاحت لنا تبادل الأفكار من أجل خدمة الإسلام والمسلمين، وجزى الله قيادة المملكة على هذه الجهود العظيمة.

بينما قال إمام مسجد سول المركزي بكوريا الجنوبية عبدالرحمن لي: “ما أجمل المناظر التي رأيناها في الحرمين الشريفين، وجهود قيادتها في خدمة الإسلام والمسلمين من خلال المشروعات القائمة من أجل توسعة الحرمين الشريفين.

كذلك جهودها في نشر كتاب الله الكريم من خلال مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، إنها أعمال عظيمة فجزاهم الله خيرًا، وأشكر وزارة الشؤون الإسلامية على استقبالها المتميز وتوفيرها كل السبل للمستضافين.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى