منوعات

في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة.. المملكة من الحماية إلى التمكين



يعتبر العنف ضد المرأة ظاهرة عالمية يعاني منها كل المجتمعات وبينها المجتمع العربي، لذلك يخصص العالم يومًا عالميًا لاحتفاء بمكافحة هذه الظاهرة.

وتعد المملكة من الدول البارزة في مكافحة العنف ضد المرأة، كما أنها تبرز في تمكين السيدات بالمجتمع على كافة الأصعدة.

مكافحة العنف ضد المرأة

تحرص المملكة على دعم كل القرارات والخطوات الفاعلة التي تضمن حماية المرأة من العنف وتمكينها اجتماعياً واقتصادياً، من خلال بناء منظومة متكاملة تتسم بالتشاركية بين كل الجهات المعنية لتحقيق هدف حماية المرأة من العنف عبر خطوات عملية وواقعية.

وكافحت المملكة العنف ضد المرأة من خلال منظومة القوانين التي أقرت، ومنها :نظام الحماية من الايذاء، ونظام حماية الطفل.

ويعد باكورة هذه الأنظمة نظام الأحوال الشخصية الذي يضم ٢٥٢ بنداً تتعلق كلها بشؤون الأسرة والمرأة؛ ويعدُّ من أكثر الأنظمة تميزاً وشمولية على مستوى العالم العربي.

ومن الخطوات العملية التي اتخذتها المملكة في طريق القضاء على العنف ضد المرأة: التوقيع والمصادقة على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأه (السيداو)، وكذلك سن قانون الحماية من التحرش، غير الحملات والبرامج التوعوية التي تقام سنويًا للتوعية بهذا الشأن.

تمكين المرأة في المملكة

تلاقي المرأة في المملكة دعمًا كبيرًا ومتواصلا، ومن أبرز دلالاته ما أشارت إليه الإحصاءات حول تمكين المرأة في المملكة خلال العامين الأخيرين.

وبلغت نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل 32.9% خلال الربع الثاني من عام 2022، وهو ما يفوق مستهدف الرؤية لعام 2025 والبالغ 30%.

وفي تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي، جاءت السعودية الدولة الأعلى زيادة في العالم على صعيد مشاركة المرأة في القوى العاملة، حيث ارتفعت نسبة مشاركتها من 20.5% في 2019 لتصل في 2022 إلى 33.6%، وهي أعلى نسبة زيادة شهدتها السعودية في مشاركة المرأة.

وتستمر مكاسب المرأة في ظل رؤية المملكة 2030، إذ دخلت النساء وظائف عدة في مؤسسات الدولة، من الأمن والجيش والحرس الوطني، وصولاً إلى وزارة العدل التي عينت كاتبات عدل للمرة الأولى، والمطارات، التي شهدت تولي مراقبات جويات لتسيير حركة الملاحة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى