منوعات

في يومه العالمي .. خبير اجتماعي يؤكد أهمية اللعب في بناء شخصية الطفل


أكد المختص الاجتماعي جعفر العيد، على الدور المحوري الذي يلعبه اللعب في حياة الطفل وتأثيره العميق على تشكيل وجدانه وتفكيره منذ نعومة أظفاره. مشيرًا إلى أن اللعب ليس مجرد تسلية، بل هو وسيلة أساسية لاكتساب مهارات حركية ومعرفية واجتماعية مختلفة.
وأضاف بمناسبة اليوم العالمي للعب، أن اللعب يساهم في تنمية مهارات التسلق وحمل الأشياء، مما يعزز التنسيق بين اليدين والنمو الحركي للطفل. كما أن اللعب يسهم في تطوير اللغة لدى الطفل من خلال التفاعل مع الأشياء والأشخاص المحيطين به.

المختص الاجتماعي جعفر العيد

أهمية اللعبة بمختلف مراحل العمر

وأشار العيد إلى أن أهمية اللعب تتجلى في جميع مراحل عمر الطفل، بدءًا من مرحلة الرضاعة وصولًا إلى مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة. ففي مرحلة رياض الأطفال، يعتبر اللعب مدخلًا للإبداع وتنمية الجوانب المعرفية والاجتماعية والنفسية لدى الطفل.
وأكد على أن اللعب غير الموجه يلعب دورًا هامًا في تمهيد الطفل للعب الجماعي، وتعلم التفاوض وحل الصراعات والمشكلات. كما أن اللعب يساهم في تنمية النضج الانفعالي لدى الطفل من خلال التفاعل الاجتماعي وتقمص الأدوار.
وشدد العيد على أهمية توفير بيئة لعب غنية ومتنوعة للأطفال، تشمل الأركان التعليمية والألعاب التلقائية والتركيبية والبدنية والإبداعية. مشيرا إلى أن الأركان التعليمية تلعب دورًا هامًا في تشكيل طرق اللعب لدى الطفل وتعزيز نموه المعرفي والسلوكي.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى