منوعات

لزيادة المساحات الخضراء.. محمية الإمام تركي بن عبدالله تتعاون مع مركز تنمية الغطاء النباتي



وقّعت هيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية اليوم، اتفاقية خطة العمل المشتركة مع المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر لتنفيذ مبادرة تنمية الفياض والروضات داخل نطاق المحمية.

ووقع الاتفاقية كل من الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية، المهندس محمد بن عبدالرحمن الشعلان، والرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، الدكتور خالد بن عبدالله العبدالقادر.

تنمية الغطاء النباتي

يأتي التعاون المشترك بين الجهتين في ضوء تفعيل الخطة الإستراتيجية لتنمية الغطاء النباتي في جميع الموائل الطبيعية من خلال إعادة التأهيل القائم على الحلول الطبيعية وذلك في إطار خارطة طريق مبادرة السعودية الخضراء، وتنفيذاً لمبادرة تنمية الفياض والروضات في المملكة.

وتتضمن جوانب العمل المشترك التخطيط وتحليل الوضع الراهن للفياض والروضات في محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية من خلال جمع البيانات والمعلومات وإعداد التقارير الفنية المتخصصة وتحديد نطاقات العمل وفقاً للمعطيات، ومن ثم اختيار أفضل التدخلات المناسبة طبقاً للمعايير العلمية ومن بينها الحماية البيئية والاستزراع ونثر البذور وتأهيل التربة وحصاد مياه الأمطار وغير ذلك من الوسائل الملائمة.

وتشمل الاتفاقية تحديد الأهداف وتنفيذ الخطة المشتركة مع المتابعة والتقييم والتواصل المؤسسي والتعاون من خلال تبادل الخبرات وورش العمل والدورات التدريبية والنشر العلمي.

يذكر أن محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية تمتد على مساحة 91,500 كم2، بما يجعلها ثاني أكبر المحميات الملكية من حيث المساحة، وتزخر بطبيعة خلابة وتنوع أحيائي فريد وغطاء نباتي يتضمن 179 نوعاً نباتياً.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى