المملكة اليوم

للأسر الأشد حاجة.. تمليك 6 آلاف وحدة لمستفيدي الإسكان التنموي


أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان ممثلة في وكالة الإسكان التنموي، عن تمليك 6 آلاف وحدة سكنية للأسر الأشد حاجة في مختلف مناطق المملكة خلال النصف الأول من العام الجاري 2024، وذلك ضمن جهود الوزارة لتوفير السكن الملائم لمستفيدي “الإسكان التنموي”.
وأوضحت الوزارة في بيان صحفي، اليوم، عن سعيها لضخ أكثر من 18 ألف وحدة سكنية جديدة للمستفيدين من خدمات الإسكان التنموي خلال النصف الثاني من العام الجاري، وذلك بهدف تمكين الأسر الأشد حاجة من تملك السكن الملائم.

تمليك 6 آلاف وحدة لمستفيدي الإسكان التنموي - واس

الإسكان التنموي

وأشارت الوزارة إلى أن الإسكان التنموي ساهم منذ بداية العام في دعم أكثر من 19 ألف حالة تعثر في أجرة المسكن؛ لتحقيق الحماية الاجتماعية للمتعسرين في سداد الإيجار، وإجراء 25 ألف تدخل تنموي لسد الاحتياجات التنموية للأسر المستفيدة، بالإضافة إلى معالجة 15 ألف طلب للخدمات لتعزيز رضا المستفيدين.
ولفتت الوزارة إلى إجراء نحو 99 ألف عملية رقمية ساهمت في تحسين تجربة الجمعيات الشريكة لتسهيل خدمة المستفيدين، وتقديم 135 برنامجاً تنموياً للأسر الأشد حاجة عبر شركاءها في القطاعين الخاص وغير الربحي، وتأسيس وتمكين 35 منظمة غير ربحية خلال الفترة ذاتها.

تحسين المشهد الحضري

وعلى مستوى الجهود التطوعية, كشفت الوزارة عن مشاركة أكثر من 117 ألف متطوع ومتطوعة في تنمية واستدامة المدن السعودية خلال الفترة نفسها, من بينهم 45 ألف متطوع في تحسين المشهد الحضري وتجميل الحدائق والمحافظة على المرافق العامة بمناطق المملكة، بالإضافة إلى مشاركة 17,5 ألف متطوع في رصد عناصر التشوه البصري والرقابة على الوحدات السكنية.
وشارك أكثر من 3500 متطوع في تسليم الوحدات السكنية وصيانتها وأنسنة مرافقها، وأكثر من 10 آلاف متطوع في حملات حفظ النعمة، بالإضافة إلى مشاركة 1300 متطوع في إكرام الموتى ومساعدة ذوي المتوفين، و39 ألف متطوع في الأنشطة المجتمعية العامة داخل الأحياء السكنية والفعاليات الموسمية.
يُذكر أن “الإسكان التنموي” هو أحد مبادرات وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان الرامية إلى توفير وحدات سكنية للأسر الأشد احتياجًا من المشمولين برعاية وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية “الضمان الاجتماعي”، وذلك بالتعاون مع أكثر من 300 جمعية أهلية.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى