المملكة اليوم

للمواهب المحلية.. “مارانجوني” يفتتح معهداً في الرياض


أعلن معهد “مارانجوني” توقيع شراكة استراتيجية جديدة مع هيئة الأزياء السعودية، خلال مؤتمرٍ صحفي عُقد في الرياض بحضور المديرة الإدارية لمعهد “مارانجوني” العالمي للأزياء ستيفانيا فالنتي، والرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء في وزارة الثقافة السعودية بوراك تشاكماك، وجرى توقيع مذكرة التفاهم بحضور نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز.
وتماشياً مع رؤيته العالمية في أن يكون حاضراً في البلدان التي تؤدي دوراً مهماً في تطوير أسواق الأزياء الفاخرة المحلية، سيكون معهد مارانجوني أول مجموعة دولية للتعليم العالي في المجالات الإبداعية يتم افتتاحها في الرياض، مع تركيزٍ خاصٍ على الأزياء والرفاهية.

تنمية المواهب المحلية

وتتمثّل مهمة المعهد في المملكة بتفعيل آفاق جديدة لتنمية المواهب المحلية وتمكين المرأة والتوظيف في بلد سريع التطور، ليصبح أحد أكثر الأسواق ديناميكية في العالم للمستهلكين والمبدعين الشباب في العالم الرقمي.
وتأتي الشراكة تماشياً مع رؤية المملكة 2030، وبفضل التعاون الفعّال مع الهيئة السعودية للأزياء، حيث يهدف معهد “مارانجوني” إلى تقديم خدمات تعليمية رفيعة المستوى تتيح للعلامات التجارية العالمية والمحلية على حد سواء من تطوير مهارات إبداعية وإدارية جديدة في مجال الأزياء والرفاهية والعطور، بالإضافة إلى مستحضرات التجميل والترويج المرئي، وذلك بهدف دعم التطوير الإضافي لمنظومة الأزياء والرفاهية في المملكة.

 جانب من توقيع مذكرة التفاهم - واس

خدمات أكاديمية مبتكرة

ومن المقرر أن يُفتتح المعهد الجديد أبوابه في مدينة الرياض خلال العام 2025، وسيتم اعتماد المعهد من قبل المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني (TVTC)، ويهدف المعهد لتقديم خدمات أكاديمية مبتكرة، سيتم تصميمها لتعزيز المسارات المهنية في مجالات الأزياء والأعمال وإدارة الرفاهية.
ويشمل البرنامج الأكاديمي الرئيسي شهادة دبلوم متقدم لمدة 3 سنوات، ويتوفر الدبلوم في مجالات أساسية محددة مثل تصميم الأزياء وإدارة الأزياء ومنتجات الأزياء والتصميم والتوجيه الإبداعي في الأزياء، كما يتضمن إدارة العطور ومستحضرات التجميل والتصميم الداخلي.

 جانب من توقيع مذكرة التفاهم - واس

صناعة الأزياء

وستتاح للطلاب أيضاً الفرصة لاختيار ما إذا كانوا يريدون إكمال الدبلوم المتقدم في الرياض والدخول في صناعة الأزياء، من خلال تدريب لمدة 6 أشهر خلال العام الأخير من الدراسة، أو إكمال دراساتهم للحصول على درجة البكالوريوس من أي معهدِ من معاهد مارانجوني الدولية.
كما ستتضمن الخدمات الأكاديمية أيضاً مجموعة من الدورات التدريبية التي تلبي احتياجات كل من المهنيين الطموحين والمحترفين الذين يتطلعون إلى تعزيز مهاراتهم في مجالات أعمال الأزياء والتسويق الرقمي وإدارة المنتجات والتقنيات الناشئة، ويعدّ النجاح الباهر لدورات Digital Fashion و CLO3D، التي تم تقديمها لمصممين سعوديين بالشراكة مع هيئة الأزياء على طريقة التعلم عن بُعد خلال السنتين الماضيتين، دليلاً على جاهزية السوق السعودي لهذا النوع من المسارات التعليمية.

رعاية الموهوبين

وتعليقاً على الشراكة، قالت المديرة الإدارية لـ “معهد مارانجوني” العالمي للأزياء: “يشرفنا اختيار هيئة الأزياء السعودية لمعهد مارنجواني بصفته شريكاً مثالياً لافتتاح أول معهد دولي للأزياء في مدينة الرياض، حيث تتجسد مهمتنا الواضحة في رعاية جيل من المبدعين الموهوبين والمهنيين الإداريين الذين لن يسهموا في رفع مستوى الصناعة المحلية فحسب، بل سيتركون أيضاً أثراً دائماً على الشركات العالمية العاملة في الرياض”.
وأضافت: “لقد صممنا خدماتنا الأكاديمية بدقة كبيرة وبناءً على أبحاث السوق المكثفة التي أجريناها، ووضعنا هدفاً لنا، وهو جعل المملكة العربية السعودية منارةً لسوق المنتجات الفاخرة في المستقبل، وإلى جانب ذلك، يعد معهد مارانجوني رائداً في مجال الابتكار، حيث بدأ في تطبيق الذكاء الاصطناعي وتقنيات الميتافيرس في خدماته الأكاديمية منذ ثلاث سنوات، وسيتم تطبيق هذه الرؤية التقدمية والمستقبلية في معهد الرياض أيضاً”.

المشهد الإبداعي المزدهر

وأكدت أن المعهد سيعمل مع هيئة الأزياء على تسخير قوة التقنيات المتطورة لإحداث ثورة في التعليم وإعداد الطلاب لمواجهة تحديات وفرص صناعات الأزياء والرفاهية في المستقبل، معربةً عن شكرها لوزارة الثقافة وهيئة الأزياء على منح المعهد هذه الفرصة للعمل معاً.
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لهيئة الأزياء بوزارة الثقافة السعودية بوراك تشاكماك: “يجسد افتتاحنا لمعهد مارانجوني في الرياض بداية عصر تحولي جديد للمواهب المحلية ضمن المشهد الإبداعي المزدهر التي تشهده منطقتنا، ومع تزايد الطلب على التعليم ذي الجودة العالية في مجال الأزياء، فإن الشراكة تؤكد التزام هيئة الأزياء السعودية الراسخ برعاية وتمكين المبدعين، معاً، سنبدأ رحلة لبناء مجتمع أزياء حيوي ومزدهر في قلب المملكة، وسنضع الأساس لمستقبل يتألق فيه الابتكار والإبداع بلا حدود”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى