صحة وتغذية

ليس بالأدوية.. وسيلة فعّالة جديدة للشفاء من القولون العصبي



أوضحت دراسة علمية جديدة، أن اتباع حميات غذائية تعتمد على الحد من بعض أنواع المأكولات يحقق نتائج أفضل في تقليل أعراض متلازمة القولون العصبي.
وأجريت تلك الدراسة في السويد، موضحة أن العلاج بالأدوية ليس هو الوسيلة الفعالة دائما للشفاء من متلازمة القولون العصبي.

متلازمة القولون العصبي

ويعاني الكثيرون من متلازمة القولون العصبي، وتتمثل أعراض الإصابة بهذا المرض في اضطرابات الجهاز الهضمي والشعور بآلام المعدة مع الإصابة بنوبات من الإسهال والغازات والإمساك بدرجات متفاوتة من حيث شدتها.
وقام فريق بحثي من جامعة جوتنبرج بدراسة شملت عقد مقارنة بين ثلاثة أساليب لعلاج القولون العصبي، من بينها طريقة تعتمد على تناول الأدوية وطريقتان تعتمدان على اتباع حميات غذائية معينة.
وقسمت مجموعة من المتطوعين الذين يعانون من مرض القولون العصبي إلى ثلاث مجموعات، إذ خضع أفراد المجموعة الأولى للعلاج بالأدوية.

تحسن أعراض القولون العصبي

فيما اتبع أفراد المجموعة الثانية نظام غذائي يعتمد على تقليل تناول الكربوهيدرات القابلة للتخمر التي تعرف باسم “الفودماب” وتتضمن المواد التي تحتوي على اللاكتوز والحبوب والبصل وغيرها.
فيما اتبعت المجموعة الثالثة حمية غذائية تعتمد على تقليل نسبة الكربوهيدرات وزيادة معدلات البروتين والدهون، وتضمنت كل مجموعة حوالي 100 متطوع.
هذا واستمرت فترة الدراسة أربعة أسابيع للوقوف على مدى استجابة أفراد كل مجموعة للعلاج، ومدى تحسن أعراض القولون العصبي لديهم.

الحميات الغذائية

وذكرت أن نسبة تحسن أفراد المجموعة التي اعتمدت على الأدوية لعلاج القولون العصبي بلغت 58% مقابل 76% لدى المجموعة التي قللت من تناول الكربوهيدات القابلة للتخمر و71% لدى المجموعة التي قللت نسبة الكربوهيدرات ورفعت نسبة البروتين والدهون في وجباتهم الغذائية.
وذكرت سانا نيباكا الباحثة في جامعة جوتنبرج: “لقد أظهرنا من خلال هذه الدراسة الدور الرئيسي الذي تلعبه الحميات الغذائية في علاج القولون العصبي.
كما أن هناك كثيرا من الوسائل العلاجية البديلة عن الأدوية التي يمكن الاعتماد عليها والتي تتسم بالفعالية في علاج المرض.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى