تقنية

ماسك يقرر دمج شركة الذكاء الاصطناعي (إكس إيه آي) مع منصة إكس



قرر الملياردير الأمريكي إيلون ماسك دمج شركة الذكاء الاصطناعي الناشئة (إكس إيه آي) في منصة إكس للتواصل الاجتماعي التي يملكها، وأنها ستكون متاحة أيضًا كتطبيق مستقل.

وقال ماسك في منشور أمس الأحد، إن الشركة الناشئة أطلقت أول نموذج لها للذكاء الاصطناعي، والذي يحمل اسم جروك، بعد إتاحته يوم الجمعة لجميع مشتركي إكس بريميوم، وهي خدمة مميزة لتحسين جودة المحادثات التي تجري على منصة إكس.

وتهدف الشركة الناشئة إلى إنشاء أدوات ذكاء اصطناعي “تساعد الإنسانية في سعيها للفهم والمعرفة”، وقد جرى تصميم جروك للإجابة عن الأسئلة بالاستعانة بقدر من الذكاء.

فهم طبيعة الكون

وأطلق ماسك، الذي انتقد جهود شركات التكنولوجيا الكبرى في مجال الذكاء الاصطناعي باعتبار أنها تعج بأساليب الرقابة، نظام شركة إكس إيه آي في يوليو، واصفًا إياه بأنه “الذكاء الاصطناعي الذي يبحث عن الحقيقة القصوى”، والذي يحاول فهم طبيعة الكون لمنافسة أداة بارد التابعة لجوجل وأداة بينج التابعة لمايكروسوفت.

وأضاف ماسك: “يتمتع نموذج جروك بإمكانية الوصول في الوقت الفعلي إلى المعلومات عبر منصة إكس، وهي ميزة هائلة مقارنة بالنماذج الأخرى”.

وفي الأسبوع الماضي، أخبر ماسك رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك بأنه يعتقد أن الذكاء الاصطناعي هو “القوة الأكثر تدميرًا في التاريخ”.

وتوقع ماسك خلال أول قمة عالمية لسلامة الذكاء الاصطناعي في إنجلترا، أن تكون هذه التكنولوجيا قادرة على “فعل كل شيء”، وجعل التوظيف كما نعرفه اليوم شيئًا من الماضي.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى