سياحة و سفر

مبنى دار الحكومة.. إرث تاريخي شاهد على نشأة منطقة الحدود الشمالية


بقي مبنى دار الحكومة أو كما يعرف مجمع الجهات الحكومية في منطقة الحدود الشمالية إرثاً تاريخياً شاهداً على اللبنات الأولى لنشأة منطقة الحدود الشمالية قبل 80 عاماً.
يقع المبنى في وسط مدينة عرعر في طريق الملك عبدالعزيز “الشارع العام “.
وتعود تفاصيل المبنى بحسب ما أوضح رئيس النادي الأدبي والثقافي بمنطقة الحدود الشمالية ماجد المطلق أنه في عام 1948 بدأ العمل بإنشاء خط التابلاين لنقل النفط من بقيق إلى ساحل المتوسط.

مجمع حكومي

وفي عام 1949 أصدر الملك عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه – أمره الكريم بإنشاء محافظة خط الأنابيب التي تمتد من رأس مشعاب فالنعيرية ثم القيصومة ورفحاء وعرعر وطريف، وتسمية الأمير محمد السديري محافظاً لها.
وعند مباشرته لعمله لم يكن هناك مبان في عرعر، فباشر عمله من الدويد حتى قامت التابلاين بناء مجمع حكومي يشمل للمحافظة بمسمى دار الحكومة الذي يشمل مقر المحافظ والمحكمة والشرطة والمالية والبرق والبريد والهاتف إلى حين اكتمال مبنى الإمارة ومسكن الأمير محمد الأحمد السديري.

مبنى دار الحكومة في عرعر- واس

وقال المطلق: كانت الأمور الإدارية بين المحافظة والإدارات التابعة لها، وهي قليلة في ذلك الحين (المحكمة، والبلدية ، والشرطة ، والصحة، والمالية والزكاة، والبرق والبريد والهاتف، والجمرك ) تسير بشكل تقليدي بحت، حيث إن المراسلين ينقلون المعاملات من إدارة إلى إدارة سيراً على الأقدام، عدا اللاسلكي الذي يعّد نقلة نوعية كبيرة- في حينه- للتواصل مع رفحاء وطريف وبقية المدن.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى