صحة وتغذية

مع عودة الدراسة.. مختصون يحذرون من الوجبات غير الصحية في المقاصف


حذر مختصون في التغذية من تقديم الوجبات الغير صحية في المدارس، مشددين على دور الأسرة في توفير وجبات لأبنائهم تلبي احتياجاتهم اليومية، وتوعيتهم بخطورة الوجبات المضرة التي تقدم في بعض المدراس.
وقالت استشارية التغذية العلاجية د. شوق العشملي: “المرحلة الابتدائية هي فترة حيوية للنمو والتطور الجسدي والعقلي لذلك توفير تغذية صحية ومتوازنة يساهم في تعزيز التركيز والتفاعل العقلي لدى الأطفال وأيضا بناء عادات غذائية صحية للمستقبل، أما الوجبات غير الصحية فقد تؤدي إلى زيادة في مشاكل الصحة على المدى القريب والبعيد وخصوصًا السمنة عند الأطفال وما يترتب عليها من مشاكل صحية أخرى، حيث يمكن أن تؤثر الأطعمة ذات السكريات والدهون العالية على تركيز الطلاب وسلوكهم.

توفير الخيارات الصحية

وشددت “العشملي” على أهمية توفير وجبات صحية محببة للأطفال من المنزل والإطلاع على قائمة المقصف والتحقق من توفر الخيارات الصحية، وتحفيز الأطفال على تناول الفواكه والخضروات، مشيرة إلى أنه على المدارس والمؤسسات التعليمية دور مهم بجانب دور أولياء الأمور.

أخبار متعلقة

 

المؤتمر الدولي العاشر للتمريض يناقش قضايا الرعاية الصحية والتكنولوجيا بجدة
الفحص المبكر لسرطان الثدي يكشف 350 حالة اشتباه بالشرقية في أكتوبر

وأكدت على ضرورة تحديث السياسات بشكل دوري لضمان توفير وجبات صحية و المتابعة الدورية للمقاصف لضمان الامتثال لمعايير التغذية، وتوفير برامج تثقيفية حول التغذية للطلبة والمعلمين، إضافة إلى تشجيع الأطفال على ممارسة النشاط البدني في إطار البرامج المدرسية وتعزيز التواصل بين المدرسة وأولياء الأمور حول قضايا التغذية والصحة فكل ذلك يعزز من الصحة العامة للطفل وتحسين أداءه التعليمي.

مراقبة المقاصف

وقالت أخصائية التغذية الإكلينيكية هند علي القرفي: “الكثير من المقاصف المدرسية تقدم المأكولات غير الصحية وتحضرها بطريقة لا تراعي معايير السلامة الغذائية، ويأتي دور الأسرة والمدرسة معًا لتصحيح المخالفات، حيث أن المدرسة تمراقب ما يتم بيعه أو تحضيره للطلاب والطالبات خاصة إذا كان يحتوي على الدجاج أو البيض لأنهما يتطلبان مستوى عالي من السلامة الغذائية من حيث مراعاة وقت الإعداد وطريقة التحضير ، والأسرة تثقف أبنائها بأهمي تناول وجبات صحية.

وأضافت: “من المهم جدًا أن يحصل الطفل في المرحلة الابتدائية على ثلاث وجبات أساسية متوازنة ووجبتين خفيفتين صحيتين تعتمدان على استهلاك الخضار والفواكه والمكسرات غير المملحة مثل اللوز والكاجو والفستق والزبادي المدعم بفيتامين “د”.

هند علي القرفي

مكونات الطبق الصحي

ولفتت “القرفي”، إلى أن الوجبات الأساسية لابد أن تحتوي على مكونات الطبق الصحي وهي 50% من الطبق تكون من الخضار والفواكه المتنوعة و25% من الطبق بروتينات سواء حيوانية مثل البيض والدجاج واللحم والتونة والأسماك أو نباتية مثل زبدة الفول السوداني والبقوليات والحمص و25%من الطبق من الحبوب الكاملة مثل الخبز والأرز البني والمكرونة، ومن المهم أيضًا استهلاك من حصتين إلى ثلاث حصص من منتجات الألبان والكثير من الماء والحركة خلال اليوم، والوجبات غير الصحية خاصة في عمر النمو تشبع الطفل بسعرات حرارية فارغة لا فائدة منها ليس ذلك فحسب بل ترفع احتمالية زيادة الوزن والإصابة بالسمنة والسكري، وفي عمر النمو لابد من مراعاة استهلاك سعرات حرارية عالية الجودة وتعطي الجسم احتياجه من الكربوهيدرات، والبروتينات، والدهون، والفيتامينات والمعادن.

وقالت اخصائية التغذية سمية القحطاني: “المقصف المدرسي من الضروريات التي تؤخذ بعين الاعتبار في البيئة المدرسية، حيث أن الطالب يقضي وقت طويل في المدرسة ويحتاج في الغالب لاستهلاك أطعمة آمنة وصحية تعزز النشاط والطاقة.

سمية القحطاني

وأضافت: “مما لاشك فيه بأن هناك ارتباط وثيق بين التغذية ومستوى الأداء الدراسي من جانب، والتغذية والصحة العامة للطالب من جانب آخر، وتوفير وجبة فطور صحية للطالب أمر في غاية الأهمية بحيث تضمن بما تحتويه من قيمة غذائية ما يدعم النشاط الذهني والبدني خلال هذه الفترة ، كما أن الأثر الضار من استهلاك الأطعمة الغير صحية بشكل يومي يسبب اضطرابات وأمراض تهدد الصحة العامة ، ودور اخصائيين التغذية في المدارس مهم جدا ولا يقتصر فقط بالأشراف على المقصف المدرسي بل بتنظيم أنشطه فعالة تسهم في زيادة الوعي للوصول الى مجتمع صحي وواعي”.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى