أخبار العالم

مقتل وإصابة أوكرانيين وروس في هجمات متبادلة



تسبب قصف روسي على منطقة خيرسون المحاصرة بجنوبي أوكرانيا يوم الخميس، في قتل وإصابة عدد من الأشخاص، بينما أعلنت القوات الروسية على الجانب الآخر من نهر دنيبرو، سقوط عدد من القتلى في مدينة سكادوفسك الساحلية على البحر الأسود.

وذكر الحاكم العسكري للإقليم أوليكسندر بروكودين أن رجلا يبلغ من العمر 72 عامًا في الجزء الخاضع للسيطرة الأوكرانية، قُتل نتيجة القصف الروسي للمناطق السكنية في العاصمة الإقليمية التي تحمل اسم خيرسون أيضًا، كما أصيب شخصان آخران في الهجوم.

كما أعلنت القوات الروسية على الجانب الآخر من نهر دنيبرو، سقوط عدد من القتلى في مدينة سكادوفسك الساحلية على البحر الأسود.

مقتل ضباط روس كبار

وكتب فلاديمير سالدو حاكم خيرسون أوبلاست الروسي عبر تلجرام، أن 11 شخصًا جرى نقلهم إلى المستشفى.

وقال مارك كروتوف من إذاعة أوروبا الحرة على منصة التواصل الاجتماعي “إكس”، إن الهجمات الأوكرانية أسفرت عن مقتل العديد من كبار الضباط الروس.

وقالت السلطات المحلية التي نصبتها روسيا عبر تليجرام، إنها اطلقت تحقيقا في جريمة قتل.

خُمس الأراضي الأوكرانية

وتحتل روسيا حاليًا نحو خُمس الأراضي الأوكرانية، وفي العام الماضي، نجح الجيش الأوكراني في تحرير جزء من منطقة خيرسون المحتلة.

لكن منذ ذلك الحين، تعرضت هذه المنطقة بشكل متكرر لإطلاق نار كثيف من القوات الروسية، المتمركزة على الجانب الآخر من نهر دنيبرو.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى