المملكة اليوم

“هيئة محمية الملك سلمان” توقع مذكرة تفاهم مع منظمة الطيور العالمية



أعلنت هيئة تطوير محمية الملك سلمان بن عبد العزيز الملكية، توقيع مذكرة تفاهم، مع منظمة الطيور العالمية “بيرد لايف إنترناشونال”.
وأشارت إلى أنها تستهدف تعزيز التعاون المشترك والتحضير لملف الترشيح للإعلان عن المنطقة الهامة للتنوع البيولوجي في المحمية.

استعادة النظم البيئية المتدهورة

هذا إلى جانب الإسهام في استعادة النظم البيئية المتدهورة في مناطق المحمية والحفاظ على الموائل الطبيعية والحياة الفطرية.
وتنص المذكرة على التعاون مع “البيرد لايف” في المعايير الفنية والدولية ومشاركة الخبرات وبناء الإمكانيات وإبراز الأدوار وتعزيز التواصل.
وتتضمن عدة محاور عن “التنوع البيولوجي وتقييم المناطق المهمة للطيور وتحديد الخطوات القادمة لإدارة المواقع المعلنة، وكذلك اتباع المعايير العالمية لاختيار المناطق الرئيسة وكيفية الحفاظ على التنوع البيولوجي”.

مجالات التعاون بين الهيئة والمنظمة

وتهدف مذكرة التفاهم إلى تزويد الطرفين بإطار عمل عام وأدوات توجيهية في سبيل تحديد وتنفيذ مشروعات وأنشطة التعاون بدقة وتحدد مجالات التعاون والأنشطة والمشروعات بناءً على المعايير الجغرافية أو البرمجية أو المعايير الأخرى ذات الصلة.
كما سيختار المشروعات والأنشطة المحددة التي سيتعاون فيها الطرفان لتحقيق الأهداف والمنافع التي تعود على الطرفين.
وتشمل مجالات التعاون بين الهيئة والمنظمة تقديم الخدمات الاستشارية وكل ما يتعلق بأعمال الدراسات والرصد والنشر العلمي وإعلان مواقع مهمة للطيور والتنوع البيولوجي داخل نطاق المحمية.

توسيع المشاركة مع الجهات ذات الاختصاص

هذا فضلاً عن تقديم الدعم في تنظيم الفاعليات وورش العمل والدورات التدريبية والمعارض والمؤتمرات، وكذلك تقديم أفضل الممارسات العالمية في إعادة تأهيل وإدارة مواقع معالجة المياه العامة ومكبات النفايات الصلبة.
وخلال الفترة الأخيرة وقعت هيئة تطوير محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لدعم استراتيجيتها في توسيع المشاركة مع الجهات ذات الاختصاص؛ لتعزيز دورها الثقافي والمعرفي والبيئي، وتوحيد الجهود ذات الاهتمام المشترك بين الأطراف كافة.
وكانت منظمة “بيرد لايف”، كرمت هيئة تطوير محمية الملك سلمان بن عبدالعزيز الملكية لإعلانها موقعين مهمين للطيور على مستوى العالم، وتوسيع النطاق الجغرافي لموقع آخر في المحمية، وإبراز أهمية ما تبذله الهيئة من مجهودات في الحفاظ على التنوع البيولوجي.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى