المملكة اليوم

وزير الداخلية يرعى حفل تخرج دفعة جديدة من جامعة نايف للعلوم الأمنية



يرعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية الإثنين، الحفل السنوي للجامعة وتخريج 219 طالبًا وطالبة من الدفعة 41.

وأوضح رئيس الجامعة الدكتور عبدالمجيد بن عبدالله البنيان، أن رعاية سموه للحفل تأكيد للدعم الممتد والمتواصل الذي توليه المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس الوزراء ــ حفظهما الله ــ لهذه المؤسسة العربية الفريدة، التي أضحت، ثم بما تهيأ لها من الرعاية الشاملة منذ نشأتها وحتى اليوم مؤسسة فريدة في مجال تخصصها على المستوى العربي والإقليمي والدولي.

أخبار متعلقة

 

المملكة تشارك بالاجتماع التنسيقي العربي لمناقشة أوضاع غزة/عاجل
مكة المكرمة الأعلى.. هطول أمطار على 9 مناطق بالمملكة

وبيّن أن الجامعة وهي تحتفل بتخريج الدفعة 41 من طلابها وطالباتها لتؤكد استمرار جهودها في التطوير النوعي لتلبية الاحتياجات الأمنية العربية لاسيما في مجالات مستجدات التقنية ومتطلبات العصر بهدف الارتقاء بفاعلية أجهزة الأمن العربية وكوادرها.

نجاح اخطة الاستراتيجية

ولفت الانتباه إلى أن هذه المناسبة تأتي والجامعة قد نجحت بحمد الله وتوفيقه في تحقيق مستهدفات خطتها الإستراتيجية 2019م ـــ 2023م، وتنطلق في الوقت ذاته لتنفيذ إستراتيجيتها الجديدة 2024مـ ــ 2028م القائمة على التوسع في برامج الجامعة وأنشطتها لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لمجلس وزراء الداخلية العرب.

وأكد أن هذه الإستراتيجية تحدد رؤية الجامعة ورسالتها وترسم خارطة طريقها بما يحقق الريادة العالمية من خلال التميز في العلوم والدراسات الأمنية عربيًّاً وعالميًّاً، وتوفير بيئة علمية أكاديمية لإعداد قيادات أمنية متميزة ولإجراء دراسات أمنية تلبي احتياجات المجتمع العربي بمفهوم الأمن الشامل.

وأفاد بأن الجامعة نفذت في إطار إستراتيجية 2019 ــ 2023م مجموعةً جديدةً من البرامجِ الأكاديميةِ بهدفِ إعدادِ خُبراءَ في مجالاتٍ ذاتِ أولويةٍ للأجهزةِ الأمنيةِ العربيةِ وخصوصاً في مجالاتِ القانونِ الجنائي والعلومِ الجنائية، والنزاهةِ الماليةِ، والجرائمِ السيبرانيةِ، والأدلةِ الجنائيةِ، وعِلْمِ الجريمةِ، ومكافحةِ الإرهابِ والدراساتِ الإستراتيجيةِ والأمنِ الوطني.

وعلى مستوى البرامجِ التدريبيةِ، فقال “البنيان” إن الجامعةُ عملتْ على تصميم وتنفيذ مجموعةِ من البرامجِ التدريبيةِ مثل الجريمةِ المنظمةِ والعابرةِ للحدودِ والإتّجارِ غيرِ المشروعِ بالمُخَدرات، كما اهتمت بتقديمِ دوراتٍ تدريبيةٍ متقدمةٍ في الأدلة الرقمية والجرائم السيبرانية، وإدارة الأزمات والمخاطر، والنزاهة ومكافحة الفساد، والوقاية من الجريمة، وأمن المنشآت الحساسة، وكشف التزييف والتزوير، وإنفاذ القانون، والقيادة الأمنية.

مركزِ الجرائم السيبرانية

كما شهدت أعوام الإستراتيجية الماضية إنشاء مركزِ الجرائم السيبرانية والأدلةِ الرقمية، ومركَز السلامةِ المروريةِ على الطُرق، ومركز الخبرة الإقليمي لمكافحة المخدرات والجريمة بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، والمركز العربي للتعاون الفني في إدارة الهجرة والحدود، بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة بالإضافة إلى مجموعةِ دراساتِ في المجالات الأمنية، بهدفِ دعم اتخاذَ القرارِ الأمني وتساعدُ في صياغةِ السياساتِ الوطنية.

وأشار أيضًا إلى برنامجِ عملِ الجامعة السنوي المستمدِ من الخُطط والإستراتيجياتِ العربيةِ والتوصياتِ المعتمدةِ من اجتماعاتِ مجلسِ وزراءِ الداخليةِ العربِ ويشملُ برنامجُ العملِ في كُلَّ عامٍ مجموعةً من الأنشطةِ العِلْميةِ التي تتضمنُ مؤتمراتٍ وندواتٍ وورشَ عملٍ تنفذُها الجامعةُ منفردةَ أو بالتعاونِ مع شركائِنا مِنْ أنحاءِ العالم، موضحًا أن الجامعة عززت شبكة شراكاتها العربية والدولية خلال سنوات الإستراتيجية بتوقيع 27 مذكرة واتفاقية شراكة جديدة مع مؤسسات أمنية وأكاديمية.

واختتم الدكتور عبدالمجيد البنيان تصريحه برفع آيات الشكر والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظهما الله- على الدعم الذي توليه المملكة العربية السعودية لجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، منوهًا في الوقت ذاته بالرعاية الكريمة والمتابعة الدائمة التي تجدها الجامعة من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب رئيس المجلس الأعلى للجامعة، يؤازره في ذلك إخوانه أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب.

وهنأ معاليه خريجي وخريجات الجامعة بمناسبة تخرجهم، متمنيًّا لهم دوامِ التوفيقِ ومزيدًا من النجاحاتِ والتميزِ في المستقبلِ بإذن الله.، مؤكدًا ثقته بأنهم خيرَ مساهمين في بناءِ واستقرارِ أوطانِهم وخيرَ سُفراءَ للجامعة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى