المملكة اليوم

وزير الموارد البشرية يستعرض تجربة استحداث الوظائف في السعودية



أكد وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، المهندس أحمد سليمان الراجحي، أن المؤتمر الدولي لسوق العمل الذي نظمته الوزارة اليوم في مركز الملك عبد العزيز للمؤتمرات بالرياض، يأتي رغبة من المملكة في مناقشة قضايا سوق العمل على مستوى العالم، ومعالجة التحديات التي تفرضها التغيرات التقنية وأهمية تطوير القدرات البشرية، نتيجة استشعار المملكة لمسؤولياتها كدولة مؤثرة على مستوى المجتمع الدولي.

واستعرض خلال مؤتمر صحفي، التجربة السعودية في استحداث الوظائف، مؤكدا أن عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص قفز من 1.7 مليون إلى 2.3 مليون، وهو رقم قياسي يتم تحقيقه للمرة الأولى.

كما ارتفعت مشاركة المرأة في سوق العمل من 17% إلى 35.5%، متجاوزة بذلك مستهدفات رؤية 2030 المحددة بـ 30%

خلق فرص وظيفية

أضاف وزير الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، أن قرارات التوطين للمهن والأنشطة ساهمت في خلق حوالي 260 ألف وظيفة، من أبرزها ارتفاع معدل السعوديين في المهن الهندسية من 40,000 إلى 70,000، والمهن المحاسبية من 39,000 إلى 103,000.

وعن تأثير الذكاء الاصطناعي في سوق العمل محليا وعالميا، وما يشكله من تحديات حالية ومستقبلية، قال الراجحي: “إن المملكة من أوائل الدول التي سعت لبحث تأثيرات تقنيات الذكاء الاصطناعي على سوق العمل العالمي، والمؤتمر اليوم دليل على ذلك”

وأشار إلى أن المملكة سعت فعلا إلى سد فجوة المهارات في زمن الذكاء الاصطناعي ووظائف المستقبل، من خلال 8 مبادرات كبرى، أهمها، إطلاق الحملة الوطنية للتعهد بالتدريب (وعد) بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث وصلت وعود الالتزام بالتدريب إلى 1,155,000 فرصة تدريبية حتى نهاية عام 2025، وكذلك بناء إطار وطني للمهارات والمعايير المهنية، وإطلاق 12 مجلساً قطاعياً لتعزيز المهارات في عدد من القطاعات الحيوية، مثل قطاع الطاقة، والسياحة، والنقل، والصناعة، والترفيه، وغيرها، وذلك بالشراكة مع القطاع الخاص.

واحتضنت الرياض صباح اليوم، أعمال النسخة الأولى من المؤتمر الدولي لسوق العمل، الذي تنظمه وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية في مركز الملك عبد العزيز الدولي للمؤتمرات، بحضور أكثر من 6000 مشارك من 40 دولة، وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين، ومجموعة من قادة ورؤساء المنظمات الدولية والمهنية وممثلين من الأوساط الأكاديمية.

ويهدف المؤتمر إلى توفير منصة لتبادل المعرفة وعرض الخبرات والممارسات المبتكرة لنخبة من المتخصصين في سوق العمل، من خلال 40 جلسة نقاش متنوعة تضم 150 متحدثا، للخروج بمجموعة من الرؤى القابلة للتنفيذ لمعالجة تحديات أسواق العمل ووضع حلول مشتركة عالميا.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى