المملكة اليوم

وكيل “الصحة” يطلع على الخدمات العلاجية بمنشآت الشرقية الصحية


تفقّد وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية د. طريف الأعمى، ومدير المراكز المتخصصة بالوزارة، د. عبدالله السهيمي، عددًا من المنشآت الصحية التابعة لتجمع الشرقية الصحي، وذلك للوقوف على سير عمل المشاريع والاطلاع على الخدمات المقدمة للمرضى.

وبدأ د. الأعمى زيارته في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام، حيث استقبله رئيس تشغيل المستشفى د. خالد صبر، وتفقد خلال زيارته عددًا من أقسام ومرافق المستشفى، بحضور عدد من القيادات ومديري الأقسام.

واطلع على أبرز الخدمات والبرامج العلاجية المقدمة في المستشفى، والتي تشمل تخصصات طبية متنوعة، مثل جراحة القلب والعظام والأعصاب، بالإضافة إلى خدمات الرعاية الحرجة والطوارئ.

وخلال الزيارة، استمع وكيل الوزارة إلى آراء واقتراحات عدد من المرضى والمراجعين، حول الخدمات المقدمة لهم، حاثًا العاملين في المستشفى على تقديم أفضل الخدمات للمرضى وذويهم.

مشروع مركز الطوارئ

في مجمع الدمام الطبي، استقبل رئيس تشغيل شبكة الدمام الصحية د. محمد الأحمري، وكيل الوزارة، وإطلاعه على مشروع مركز الطوارئ الجديد ”كروما“، الذي يُعد أحد مشاريع التجمع الصحية الكبرى، واستعراض المراحل التي مر بها المشروع والخطة المتبقية لإنجازه.

واختتم وكيل الوزارة زيارته في مستشفى الأمير محمد بن فهد لأمراض الدم الوراثية في محافظة القطيف، حيث كان في استقباله رئيس تشغيل شبكة القطيف الصحية د. رياض الموسى، واطلع خلال زيارته للخدمات التخصصية التي يقدمها المستشفى لسكان المنطقة، وتفقد مرافق المستشفى المجهزة بأحدث المعدات والأجهزة الطبية.

وكيل

تطوير الخدمات الصحية

شدد د. الأعمى خلال زيارته على أهمية العمل المستمر على تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين، وتوفير أفضل سبل الرعاية الصحية لهم، مشيرًا إلى أن الوزارة تحرص على متابعة سير العمل في المشاريع الصحية في جميع مناطق المملكة، للتأكد من سيرها وفق الخطة الزمنية المحددة.

وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة وتجمع الشرقية الصحي، لتقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنين والمقيمين في المنطقة الشرقية، وتحقيق أعلى درجات الجودة والسلامة في الرعاية الصحية.

من جهته، أعرب د. السهيمي عن تقديره للجهود التي تبذلها وزارة الصحة لتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة، مؤكدًا أن تجمع الشرقية الصحي يسعى إلى تقديم خدمات صحية عالية المستوى تلبي احتياجات السكان في المنطقة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى