المملكة اليوم

يزيد الخيارات العلاجية.. الجلاجل يدشن برنامج “الأدوية الواعدة”



دشن وزير الصحة رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء فهد بن عبد الرحمن الجلاجل في مقر الهيئة بالرياض اليوم الأحد، برنامج الأدوية الواعدة، بحضور المدير العام التنفيذي للشؤون الصحية في وزارة الحرس الوطني د. بندر بن عبد المحسن القناوي.

ومحافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة د. سعد بن عثمان القصبي، والرئيس التنفيذي للهيئة د. هشام بن سعد الجضعي، ونائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير عبد العزيز بن حمد الرميح.

ويسهم البرنامج في السماح بوصول علاجات نوعية بشكل مسرع إلى المرضى في المملكة، وزيادة الخيارات العلاجية المتاحة للمريض في حال فشل الأدوية القياسية، وتقليل نفقات العلاج في الخارج عن طريق توفير الوصول المبكر للأدوية المبتكرة والحديثة، واختصار الفترة المطلوبة لدخول الدواء للسوق السعودي.

معايير الأدوية الواعدة

والأدوية الواعدة هي تلك التي أكملت مراحل الدراسات السريرية وأظهرت فعالية وسلامة واعدة، وأثرًا علاجيًا واضحًا لأمراض مستعصية أو نادرة، أو لها انتشار عال في المجتمع.

ومن المعايير اللازمة للحصول على تصنيف الدواء الواعد، استهداف الحالات الخطيرة المنهكة أو المهددة للحياة، وأن تكون الفوائد المرجوة للدواء تفوق الآثار الضارة المحتملة، وأن يكون المستحضر له ميزة كبيرة مقارنة بما هو مستخدم حاليًا، إضافة إلى عدم تسجيله لدى أي سلطة تنظيمية في وقت تقديم الطلب للتسجيل.

تقييم عدد من المستحضرات

وبدأت الهيئة العامة للغذاء والدواء، بشكل تجريبي في تطبيق هذا البرنامج، وحققت تلك التجربة نجاحًا في تقييم عدد من المستحضرات بشكل متواز مع الجهات الرقابية العالمية، واتخذت على إثرها قرارات نوعية دون الاعتماد على الجهات الرقابية الأخرى.

ويعد هذا البرنامج امتدادًا للدور الريادي للمملكة، وما تحظى به “الهيئة” من دعم ومتابعة من القيادة الرشيدة، وثقتها وتمكينها لأبناء الوطن.

كما يأتي ضمن الجهود المبذولة والمبادرات الرائدة التي قامت بها خلال السنوات الماضية، لتسريع عملية تسجيل المستحضرات الصيدلانية والأجهزة والمستلزمات الطبية، وتوفر الأدوية للمرضى في السوق السعودي.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى