صحة وتغذية

يصيب المدخنين وينتهي ببتر الأعضاء.. كيفية الوقاية من مرض بورغر؟



يعد مرض بورغر من الأمراض المرتبطة بالتدخين ويُصيب الشرايين والأوردة الموجودة في الذراعين والساقين، وعند الإصابة به يحدث انسداد في الأوعية الدموية، فيقلل ذلك من تدفق الدم إلى المناطق المصابة، ويمكن أن تتكون جلطات دموية في الأوعية الدموية.

وتكمن عوامل الخطر به أن نقص تدفق الدم المرتبط به يؤدي إلى تلف أنسجة الجلد أو تدميرها، ويمكن أن يؤدي التلف إلى إصابة أنسجة الجسم بالعدوى وموتها، ويُسمى ذلك بالغرغرينة، والتي قد تتسبب في أضرار خطيرة تنتهي ببتر الأعضاء المصابة بها.

أسباب الإصابة

في الغالب يصاب بمرض بورغر، المدخنون أو من يتعاطون أشكالاً أخرى من موارد النيكوتين، مثل مضغ التبغ، وفق ما تورده منظمة مايوكلينك الطبية.

ولهذا فالإقلاع عن تعاطي جميع أنواع التبغ هو الطريقة الوحيدة لعلاج المرض ومنع تطوره.

ويمكن معرفة إصابة الشخص بالمرض من عدة أعراض تظهر على جسده، وتنذر بسريان المرض في الجسم.

أعراض الإصابة

تشمل العلامات المبكرة لمرض بورغر ألمًا شديدًا في الساقين والذراعين، وتتطور أعراضه ببطء مع مرور الوقت، لتشمل:

  • ألم في اليد أو القدم (شعور بالحرقان أو الوخز).
  • اقروح على أصابع القدم أو الأصابع.
  • ألم في الكاحل أو القدم أو الساق عند المشي.
  • تغير لون الجلد أو ملمسه.

وقد تحدث أعراض أخرى لمرض بورغر بعد الإصابة به لفترة من الوقت، وتشمل:

  • تشنجات العضلات.
  • جلطات الدم في الأوعية الدموية.
  • أصابع أو أصابع حمراء أو زرقاء أو شاحبة.
  • برودة أو خدر في القدمين أو اليدين.

الوقاية من المرض

لتجنب الإصابة بمرض بورغر، ينصح بتجنب التدخين أو استخدام التبغ من أي نوع.

وتوصي كليفلاند كلينك باتباع النصائح التالية:

  • لا تتناول أدوية تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية أو تجلط الدم.
  • تدفئة الجسد جيدًا والبقاء بعيدا عن البرد.
  • احم ذراعك أو ساقك المصابة من الإصابة بأي جرح.
  • استمر في تناول أي أدوية يصفها لك الطبيب.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى